ادارة المحفظm الاستثمارية
الرئيسية » اسواق » إدارة المحفظة الاستثمارية

إدارة المحفظة الاستثمارية

مفهوم ادارة المحفظة الاستثمارية (Portfolio Management)

تعرف ادارة المحفظة الاستثمارية باختصار بأنها علم اختيار مجموعة من الاستثمارات التي تحقق أهداف المحفظة والإشراف عليها ومتابعتها بشكل دقيق، مع وضع إمكانية تحمل المستثمر أو الشركة أو المؤسسة للمخاطر في عين الاعتبار، والعمل بما يتناسب معها. 

هناك محافظ يفضل ملاكها إسنادها إلى أحد مديري المحافظ الاستثمارية ليقوم بإدارتها بالنيابة عنه، بينما هناك من يفضل ادارة محفظته بنفسه، وبكل الأحوال فمدير المحفظة الاستثمارية لديه نفس الهدف، وهو تحقيق العوائد المستهدفة وتقليل درجة المخاطرة قدر الامكان والحفاظ عليها في مستوى يستطيع تحمله المستثمر. 

وادارة المحفظة الاستثمارية المتمثلة في مديرها لابد من أن يمتلك القدرة على دراسة الفرص والتهديدات ونقاط القوة والضعف في مجموعة الأوراق المالية المختارة، والاختيار بين أوراق النمو والامان، والأوراق المحلية والعالمية وغيرها من الاختيارات التي تقع على عاتقه. 

كيفية إدارة المحفظة الاستثمارية النشطة والسلبية

هناك نوعين من المحافظ الاستثمارية من حيث أسلوب الاستثمار ولكل منهما أهداف مختلفة النشطة وهم كالتالي:

هناك محافظ استثمارية نشيطة تحاول التفوق على اداء المؤشر من خلال بيع وشراء الاوراق المالية بشكل مستمر، بهدف تحقيق ارباح على المدى القريب، ومن الامثلة على الاستثمارات النشطة:

صناديق التوظيف الاستثماري برأس مال محدد التي تدار بنفس الأسلوب النشط للمحافظ الاستثمارية. 

في المحفظة الاستثمارية التي تدار بالطريقة النشطة احيانا يستخدم مدير المحفظة الاستثمارية مجموعة من النماذج النوعية والكمية المتنوعة لتساعده في عمل تقييم لأداء استثمارات المحفظة الاستثمارية. 

ويتعرض هذا النوع من الاستثمارات إلى عائدات ضريبية كبيرة، وعمولات مرتفعة مما يأخذ من قيمة الارباح.

بينما ادارة المحفظة الاستثمارية السلبية على النقيض تماما، حيث تهدف استثماراتها إلى تحقيق عوائد على المدى البعيد، حيث أن استراتيجية الإدارة السلبية قائمة على اختيار الأوراق المالية وتحقيق الموازنة المطلوبة داخل المحفظة الاستثمارية ومن ثم تركها لتأخذ مجراها الطبيعي داخل السوق. 

ومن الامثلة على استثمارات تعمل بالاستثمار السلبي هناك صندوق النقد المتداول. 

الاستثمار السلبي عليه ضرائب وعمولات اقل مقارنة بالاستثمار الإيجابي. 

العناصر الأساسية لإدارة المحفظة الاستثمارية 

هذه مجموعة من المهام التي تقع على عاتق مدير المحفظة الاستثمارية القيام بها نذكرها لك في الفقرات التالية:

مهارة تخصيص الأصل

هو عبارة عن مزيج من الأوراق المالية طويلة الأجل من كافة اصناف الاوراق المالية (الاسهم، وسندات، استثمارات بديلة، والنقدية)، بشرط أن تكون هذه الاوراق المالية هدفها الربح على المدى البعيد. 

مهارة تنويع الاستثمارات 

من اهم العناصر الاساسية داخل المحفظة الاستثمارية هو تنويع فئات الأوراق المالية والقطاعات المستثمر فيها والاسواق. 

والهدف من تنويع الاستثمارات هو تقليل نسبة المخاطرة إلى أقل قدر ممكن، مع تحقيق أعلى معدل من العائدات. 

ومهمة مدير المحفظة الاستثمارية هنا هي تحقيق هذه المعادلة الصعبة بين المخاطرة والعائد ما أمكن الأمر، والعمل على الحفاظ على موازنة المحفظة الاستثمارية والحفاظ عليها متوازنة طوال الوقت. 

مهارة إعادة توازن المحفظة 

يقوم مدير المحفظة الاستثمارية بعملية اعادة توزيع مخصصات المحفظة على الاصول المالية داخلها بغرض اعادة التوازن داخل المحفظة، بهدف تقليل المخاطرة، وتحقيق العائد المرجو في الغالب. 

أو بيع الأوراق المالية مرتفعة  السعر وشراء اوراق مالية أخرى منخفضة السعر لتحقيق عوائد أكبر. 

يمكنك التواصل معنا مباشرة من خلال تعبئة النموذج و سنجيب عن استفساراتك الاستثمارية او المالية او التعليمية في اقل وقت ممكن:

كيفية إدارة المحفظة الاستثمارية النشطة

يقوم المستثمرين بتطبيق استراتيجية الادارة النشطة للمحفظة الاستثمارية القائمة على شراء وبيع الأسهم محاولين التفوق على مؤشر محدد للسهم. 

المحفظة النشطة يطلق عليها الصندوق المرتبط بمؤشر، والهدف منها هو القيام بعمل محاكاة لعوائد معيار سوقي معين، حيث يقوم المديرين بشراء الأسهم المدرجة في المؤشر (ويشترون غالبا نفس الاسهم)، ويقومون باستخدام الاوزان نفسها التي توجد في المؤشر. كما يمكنك فهم بناء المحافظ الاستثمارية اولا.

ويعتمد نجاح هذا النوع من المحافظ على الأبحاث المتعمقة حول الاسهم والسوق التي يقوم بها مدير المحفظة الاستثمارية، كما يعتمد على خبرته واحيانا يكون مالك المحفظة هو مديرها إذا كان يديرها بنفسه، فلا يشترط أن يكون متخصص في مجال الاستثمار. 

يسعى مدير المحفظة الاستثمارية إلى تحليل مجموعة معينة من البيانات وبناء عليها يستطيع اختيار الأسهم المناسبة التي تحقق له العوائد، ومن أهم هذه المعلومات (تحولات الاقتصاد، اتجاهات السوق، التغيرات التي تحدث في الوضع السياسي، والاخبار التي تؤثر على الشركات) جميع هذه البيانات يمكن استخدامها في تحديد الخيار المناسب (بيع أم شراء) ، الاستغلال الجيد لهذه البيانات قادر على تحقيق أرباح جيدة في وقت قصير للغاية. 

كيفية إدارة المحفظة الاستثمارية السلبية

أما بالنسبة إلى كيفية إدارة المحفظة السلبية فيمكن بناء محفظة استثمارية سلبية في صورة أحد الصناديق الثلاثة التالية:

صندوق حصص الاستثمار. 

صندوق النقد المتداول. 

صندوق النقد المشترك. 

حيث يقوم مدير كل صندوق من هذه الثلاث بإدارته بطريقة سلبية بمحاكاة المؤشر بدلا من اختيار الأصل المشترى أو المباع. 

غالبا ما تكون الرسوم المفروضة من مدير المحفظة الاستثمارية السلبية أقل من رسوم محفظة استثمارية نشطة بنفس حجمها. 

مدير المحفظة الاستثمارية

بلا شك ادارة المحفظة الاستثمارية المتمثلة في مدير المحفظة هي العامل الاهم في نجاح أو فشل المحفظة الاستثمارية. يمكنك فهم مزايا المحافظ الاستثمارية.

مهام إدارة المحفظة الاستثمارية في ادارة المحفظة هو عمل مشابه لمجال إدارة الأعمال إلى حد كبير. 

ومن الممكن أن يدير مالك المحفظة محفظته الاستثمارية بنفسه في حال كان يمتلك القدرة الكافية لذلك ويقتصر تعامله مع الاشخاص اصحاب الخبرة في ادارة المحافظ في اللجوء اليهم للاستشارة فقط. 

وهذا ما ينصح به لملاك المحافظ الذين لديهم خبرة كافية، حيث أن تكاليف ادارة المحفظة من قبل اشخاص محترفين ترفع من التكلفة الاجمالية للاستثمار التي تخصم من عوائده المتوقعة. 

كما أنه لا يمكن لأحد أن يفهم أولويات المستثمر أكثر منه، ولا يكون حريصا على أمواله أكثر منه، ومالك المحفظة الذي لديه خبرة لا يمكن لأي شخص أن يديرها بشكل أفضل منه. 

وبإتباع الخطوات الرئيسية اضافة لبعض المبادئ، سيتمكن المستثمر حتى لو كان مبتدئ أن ينشئ محفظة استثمارية وأن يديرها بشكل مقبول، كما سيتمكن من تحقيق عوائد جيدة بمفرده، دون الحاجة للاستعانه بأي جهة استثمارية أو أشخاص من اصحاب الخبرة الذين يقدمون خدماتهم بشكل مدفوع. 

طرق تساعدك في إدارة المحفظة الاستثمارية 

هناك بعض المبادئ الثابتة مع تخطيط سليم ونهج استباقي يمكن للمستثمر إدارة محفظة استثمارية ناجحة، بتقليل المخاطر لأدنى درجة ممكنة، مع رفع العوائد لأعلى حد ممكن. 

عليك وضع فلسفة واضحة لاستثمارك

يجب أن يضع المستثمر محفظته استنادا إلى معرفة بحال السوق وتوقعات ادائه والعائد المتوقع ودرجة المخاطر التي يمكن تحملها، إذا توفرت هذه الاربعة عناصر فالمستثمر لديه فلسفة واضحة في ادارة محفظته، ويكون الهدف من هذه منها هو عدم الانحياز للعواطف. 

كما يجب أن يقوم باختيار نوع الاستثمار من حيث تحقيق عوائد طويلة الامد أو قصيرة الامد. 

كما أن وضع سياسة واضحة للاستثمار ستكون مفيدة في وضع التوجهات الشخصية و المبادئ وخطة النشاط للاستثمار، مما يؤدي بدوره لزيادة احتمال نجاح الاستثمار. 

فهم أصول الاستثمار 

على المستثمر فهم أصول الاستثمار بشكل كافي فمن الضروري ليتمكن من تحليل حالة السوق ولأتخاذ القرارات المناسبة أن يكون مدركا لأداء وطبيعة الأصول. 

ويمكن للمستخدم المدرك لطبيعة واداء الاصول أن يختار استثمار من خلال منصات التمويل الجماعي، حيث تعد أحد أفضل المصادر للحصول على استثمار جيد. 

اختيار استثمار يلائم قدرة المستثمر على المخاطرة. 

لكل نوع من الأصول الاستثمارية مستوى معين من المخاطرة ، ولكل مستثمر قدرة معينة على تحمل المخاطرة، وعلى من يقوم بادارة المحفظة الاستثمارية أن يراعي قدرة المستثمر على تحمل المخاطر، وأن يضع خطة بجوارها لتحقيق العائد المرجو. 

ويقوم مدير المحفظة بتقليل نسبة المخاطرة بعدة طرق أهمها هو تنويع الاستثمار واختيار الاصول ذات نسب المخاطرة الأقل، ونذكر لك تنويع المحفظة الاستثمارية بالتفصيل في الفقرة القادمة

تنويع المحفظة الاستثمارية 

يعد تنويع المحفظة الاستثمارية الاستثمارية هو أفضل طريقة لتقليل درجة المخاطرة، كما يؤدي إلى زيادة احتمالية تحقيق عوائد استثمارية. 

حيث يوزع مدير المحفظة الاستثمارية الأصول داخل المحفظة بما يتناسب مع أهداف المستثمر ويقلل المخاطرة لدرجة يمكن للمستثمر تحملها، ويعمل طوال الوقت على الحفاظ على توازن المحفظة الاستثمارية من حيث الأهداف والمخاطرة. 

ويكون التنويع بتوزيع الاستثمار على مختلف الأصول في الشركات المختلفة وفي أكثر من مجال لتقليل درجة المخاطر لأدنى درجة ممكنة، فإذا خسر المستثمر من احد اوراقه المالية فهناك أوراق مالية تعوض ما خسره. 

ومدير المحفظة الناجح هو من يستطيع تقليل المخاطر لأدنى درجة ممكنة، ويقدر على الحفاظ على توازن المحفظة طوال الوقت. 

الإسراف في تنويع المحفظة الاستثمارية قد يؤتي نتائج عكسية، فيعمل المدير الكفء على تنويع الاستثمار بدون إسراف وفي أفضل الأوراق المالية المتاحة في السوق، ويقع على عاتقه التخلص من الأوراق المالية الخاسرة التي لا ينتظر منها ارباح، أو التي تخلفت عن الركب. 

يمكنك التواصل معنا مباشرة من خلال تعبئة النموذج و سنجيب عن استفساراتك الاستثمارية او المالية او التعليمية في اقل وقت ممكن:

البحث الجيد قبل الاستثمار 

المستثمر أو مدير المحفظة الاستثمارية الخبير يحتاج لتحليل الأوراق المالية بشكل جيد ليتأكد من إيجاد الفرص الاستثمارية الأفضل في السوق. 

فيجب عليه أن يبحث عن أسهم الشركات الناشئة الواعدة التي تعده بتحقيق نمو جيد لرأس مال المحفظة، مع أسهم الشركات الراسخة في السوق لتقليل المخاطرة، ذلك في حال الاستثمار على المدى البعيد. 

أما في حال كانت المحفظة من النوع النشط وتهدف للاستثمار على قريب الأجل فيتعين على مدير المحفظة الاستثمارية الماهر أن يختار الأسهم التي يمكن الاستفادة من تقلباتها اليومية، أو ارتفاع أسعار أسهمها المتوقع خلال فترة زمنية قريبة. 

موازنة المحفظة الاستثمارية بانتظام

ترجع أهمية إعادة موازنة المحفظة إلى التقلبات التي تحدث في السوق والظروف التي تصيب الاقتصاد فمن المؤكد أن المحفظة ستحتاج إلى اعادة موازنة. 

ويرجع ذلك إلى إعادة نسبة المخاطرة إلى نسبة يستطيع تحملها المستثمر، وللتخلص من الاستثمارات الغير مجدية، والسعي لتحقيق العائد المستهدف، وغيرها من الأمور. 

كما يمكن أن يكون الهدف من بيع احد الاسهم هو الاستفادة من ارتفاع سعرها ولا يشترط أن يكون سببه هو اعادة الموازنة. 

مدير المحفظة الاستثمارية المخضرم لا يبيع أو يشتري سهم إلا بعد دراسة جيدة والتأكد من سبب البيع جيدا لأنه كلما زاد عدد مرات بيع وشراء الأوراق المالية داخل المحفظة كلما ارتفعت بالمحصلة العائدات الضريبية، وزادت قيمة العمولة، فلا ينصح ابدا من الإسراف في اعادة الموازنة. 

الاستثمار في التمويل الجماعي

التمويل الجماعي هو عبارة فرص استثمارية تتمثل في طرح احد الشركات ذات الملائمة المالية طرح جزء من أسهم الشركة، أو أن تقوم بتقديم طلب مباشر كحل بديل. 

هذا التمويل الجماعي يوفر للمستثمرين فرص استثمارية تمكنهم من تحسين قيمة محافظهم الاستثمارية، نظرا لتوفير هذا النوع من الاستثمارات عوائد مرتفعة محافظهم مما يزيد من قيمتها الاجمالية. 

لذلك تحرص الشركات المالكة لمنصات تمويل أن جميع يتمتع كافة المقرضين بملائمة مالية من خلال التصنيفات والدراسة المالية الجيدة للتقليل من المخاطر، وتوفير عوائد جيدة. 

يمكن لمدير المحفظة الاستثمارية الجيد أن يرفع من عائد المحفظة الاستثمارية التي تقع تحت إدارته بتخصيص جزء من استثماره للتمويل الجماعي، مع العلم أن التمويل الجماعي لديه نسب مخاطر أعلى من السندات والأوراق المالية منخفضة المخاطر. 

الخلاصة حول إدارة المحافظ الاستثمارية 

كما ذكرنا لك يجب أن تتقن بعض المهارات الأساسية لتتمكن من ادارة محفظتك الاستثمارية، كما عليك أن تحلل الفرص الاستثمارية الموجودة في السوق وأن تختار الاوراق المالية بناء على العوائد المستهدفة مع المخاطر المحتملة، وعليك بناء محفظتك بشكل متوازن بين هذين الأمرين. 

وبما أن ادارة المحفظة الاستثمارية احد اهم عوامل نجاح استثمارك، فينصح بإسناد إدارة محفظتك إلى مدير محافظ محترف، وسوف يساعدك موقع فورست ترست العرب في ايجاد ادارة محافظ لاستثمارك، من خلال خدمات و العلاقات القوية مع شركات التداول التي تقدمها فوركس ترست العرب. كما يمكنك التعرف على انواع المحافظ الاستثمارية.

تواصل معنا من خلال تعبئة النموذج للحصول على استشارة مجانية للحصول على افضل الفرص الاستثمارية الحالية:

الأسئلة الشائعة حول الشائعة إدارة المحفظة الاستثمارية

سؤال: ما هي أهم مهام مدير المحفظة الاستثمارية ؟ 

جواب: تتركز أهم مهام مدير المحفظة في النقاط التالية:

تخصيص الأصل. 

تنويع الاستثمارات.

إعادة توازن المحفظة. 

سؤال: ما هي مميزات الاستثمار السلبي ؟ 

جواب: الاستثمار السلبي عليه عائدات ضريبية أقل، وعمولات اقل على الاستثمار لذلك لا تنقص كثيرا من عوائدها. 

سؤال: ماذا تفعل ادارة المحفظة الاستثمارية الخبيرة عندما يحدث تقلبات في السوق؟

جواب: تعمل على اعادة موازنة المحفظة الاستثمارية والعمل على تقليل درجة المخاطرة قدر الإمكان. 

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *