ما هي المحفظة الاستثمارية
الرئيسية » اسواق » ما هي المحفظة الاستثمارية؟
|

ما هي المحفظة الاستثمارية؟

مفهوم المحفظة الاستثمارية باختصار هي الحقيبة الحاوية لمجموع ما يمتلكه المستثمر الفرد، أو أحد المؤسسات المالية، من عملات، واسهم، وسندات، وأصول، وغيرها من الأوراق المالية التي من الممكن الاحتفاظ بها بغرض تحقيق هدف استثماري محدد، وتقليل نسبة المخاطرة في الاستثمار، والتي تكون عبارة عن مجموعة من الاسهم والاوراق المالية المختارة بعناية من سوق التداول. 

تواصل معنا من خلال تعبئة النموذج للحصول على استشارة مجانية للحصول على افضل الفرص الاستثمارية الحالية:

ونظرا لكون المحفظة الاستثمارية من الأمور التي لا غنى عنها لدى جميع من يرغبون في الاستثمار تقريبا، في مختلف الأسواق المحلية والعالمية، قد قمنا بإعداد هذا الدليل الشامل عن المحافظ الاستثمارية، واهمية المحفظة الاستثمارية للمستثمر، والهدف من إنشاء محفظة استثمارية، وكافة المعلومات التي يجب عليك معرفتها قبل بناء محفظتك الاستثمارية، فتابع المقال حتى النهاية. 

الهدف من المحفظة الاستثمارية 

ويكون الهدف من المحفظة الاستثمارية غالبا هو تقليل المخاطر عن طريق تنويع الاستثمارات في أكثر من خيار استثماري في مختلف الأوراق المالية من أسهم وسندات وعملات وأصول وخلافه، وذلك بجانب السعي إلى الوصول إلى العوائد المستهدفة، والتي تعد من الامور الغيبية، فقد تتحقق، أو يتحقق ما هو قريب منها، وقد لا تتحقق ابدا، كما يمكن أن تخسر بدلا من أن تحقق عائد مادي. 

لذلك يتم تقسيم المحفظة الاستثمارية إلى عدة أنواع من الأوراق المالية، وتوزيع الاستثمار داخل كل نوع من هذه الأوراق إلى أنواع مختلفة من الاستثمارات التي من نفس النوع، حتى يتم تقليل نسبة المخاطرة إلى أعلى حد ممكن، فإذا خسر أحد الأسهم على سبيل المثال يعوض هذه الخسارة سهم آخر داخل نفس المحفظة. 

تنويع المخاطر في المحفظة الاستثمارية 

إذا لجأ المستثمر إلى ما يعرف تنويع المخاطر، وهو شراء سهمين في مجالين مختلفين يكون المستثمر قد رفع احتمالية تحقيق العائد، وفي نفس الوقت قلل من حجم المخاطر، وكلما زاد عدد الأسهم، وتنوعت مجالات الشركات المالكة لها كلما ارتفعت احتمالية تحقيق العائد المستهدف، وقل حجم المخاطرة، وهذا ينطبق على الأسهم وكافة الأوراق المالية الأخرى. 

فوائد المحفظة الاستثمارية 

للمحفظة الاستثمارية العديد من المميزات والفوائد, تعرف على ميزات المحافظ الاستثمارية التي تجعل لا غنى عنها لدى المستثمر ويعد أهم هذه الفوائد ما يأتي:

تقليل نسبة المخاطرة

 أهم ما يميز المحافظ الاستثمارية هو تقليل نسبة المخاطرة، فأنت مهدد بفقدان كل أموالك في أي وقت في حال استثمرت في سهم واحد أو اصل واحد فقط، فكل ما تقوم به المحفظة هو تقليل نسبة المخاطرة بالاستثمار في أكثر من سهم، لشركات تعمل في مجالات مختلفة. 

زيادة احتمال تحقيق عائد

بزيادة التنوع في محفظتك الاستثمارية تزداد احتمالية تحقيق العائد المستهدف، أو على الأقل تحقيق عائد قريب منه. 

تعدد أهداف كل محفظة

 تتميز المحفظة الاستثمارية بتعدد استراتيجياتها وطرق عملها، مما يوفر امكانية اختيار محفظة استثمارية مثلى لكل مستثمر حسب أهدافه الخاصة. 

دور المحفظة في تقليل المخاطر بالتفصيل

يتضح تعريف المحفظة الاستثمارية ودورها في تقليل المخاطر باختصار في المثال الاستثماري الشهير “لا تضع كل البيض في سلة واحدة” فهو يخبرنا بأن لا نستثمر في شيء واحد وأن نعمل على تنويع استثمارنا في العديد من الأوراق المالية، فالمحفظة هي حاوية للأسهم والسندات ومجموع ما تمتلك من أوراق مالية. 

كافة الاوراق المالية محفوفة بالمخاطر بلا استثناء، باختلاف درجة المخاطرة من سهم لآخر، وبافتراض أن أحد المستثمرين قد اقبل على مخاطرة بوضع كافة امواله في سهم واحد على سبيل المثال، فإنه يعرض نفسه لدرجة عالية من المخاطرة ويصبح تحت رحمة تقلبات السهم، فإذا هبط السهم هبوطا كبيرا، أو أن شركة السهم اعلنت افلاسها، يكون المستثمر قد خسر كل رأس المال الخاص به، ويتم تجنب ذلك بما يعرف بتجنب المخاطر الذي نسرده لك في الفقرة التالية. 

انواع المحفظة الاستثمارية 

هناك الكثير من أنواع المحافظ الاستثمارية التي يمكنك الاستثمار من خلالها، فهناك محافظ استثمارية مدمجة، ومحافظ استثمارية خاصة بالمعاشات السنوية، ومحافظ أخرى فردية وهي التي يمكنك انشائها بواسطة شركة وساطة مالية، وغيرهم الكثير، من انواع المحافظ الاستثمارية، لذلك ننصح بالعمل مع مستشار مالي ليساعدك في إنشاء محفظة استثمارية تلائم أهدافك الاستثمارية. 

كما أن المحفظة الاستثمارية تختلف ايضا من حيث الأهداف الموضوعة لها، فهناك محفظة نمو، ومحفظ تحقيق دخل وغيرها من الأنواع. 

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:

 تقسيم المحفظة الاستثمارية إلى أنواع

تنقسم المحفظة الاستثمارية إلى العديد من الانواع المختلفة ولكل نوع منها هدفه الخاص، وفي هذه الفقرة نذكر لك أنواع المحافظ الاستثمارية، وأهداف كل محفظة منها بالتفصيل. 

محفظة الدخل

هذا النوع من الأسهم تركيزه الأساسي هو على توفير دخل ثابت منتظم من الأوراق المالية، ومن أمثلة ذلك تركيز المحفظة على الأسهم ذات توزيعات الأرباح المنتظمة والعالية بدلا من التركيز على أسهم تتجه للنمو. 

ومن أفضل أنواع الاستثمار التي تناسب هذه المحفظة هو الاستثمار في الشركات الرئيسية المحدودة، أو الصناديق الاستثمارية التي تعمل في قطاع العقارات. 

في حال كنت تريد محفظة استثمارية توفر لك عائد اضافي ليكون مكملا للراتب او المعاش ليعينك على التزاماتك ونفقاتك فبلا شك محفظة الدخل الاستثمارية هي المحفظة الافضل بلا منازع. 

محفظة النمو

الهدف من هذا النوع من المحافظ الاستثمارية هو تنمية رأس المال، وهذه الطريقة يتحمل فيها المستثمر مخاطر اكبر من غيرها لأنها غالبا تكون في الشركات الناشئة وفي القطاعات النامية. 

محفظة القيمة

هذا النوع من المحافظ يهدف للاستثمار في الأصول الرخيصة خلال الأوقات الاقتصادية الصعبة التي تصارع فيها الشركات من أجل الحفاظ على وجودها وتجنب الافلاس، والتي في الأوقات الاقتصادية الصعبة يكون سعر شراء أسهمها أقل من قيمته الحقيقية العادلة. 

ويستهدف أيضا الشركات التي تحقق ارباح ولكن رغم ذلك يكون سعرها أقل من القيمة السوقية العادلة حسب تقييم المحللون له.

محفظة المضاربة 

هذا الن ع من المحافظ الاستثمارية هو الاعلى مخاطرة وهو أقرب للمقامرة، لذلك ينصح الكثير من المحللين الفنيين بعدم الاستثمار  في هذا النوع من المحافظ الاستثمارية بأكثر من 10%  من قيمة استثمارك، لما فيه من مخاطرة. 

وتستهدف هذه المحافظ الشركات التي يقال أنه من المستهدف الاستحواذ عليها، أو شركات القطاع التقني والطبي التي يتوقع منها إنتاج منتج يحقق طفرة في السوق، وشركات قطاع النفط الصغيرة. 

وهذا النوع من المحافظ هو الذي يتطلب أكبر جهد، وبحث لكي تنجح فيها، الاستثمار الصحيح فيها قادر على تحقيق أرباح كبيرة خلال مدة زمنية قصيرة أكثر من غيره، ويعتمد على التداول، وليس على الشراء والاحتفاظ. 

المحفظة المندفعة

هذا النوع من المحافظ يعد على قمة هرم المخاطرة حيث تعتمد سياستها الاستثمارية من الأساس على الاستثمار في أسهم مرتفعة المخاطرة، حيث قياس مخاطرة هذا النوع من الأسهم هو مقياس بيتا، والهدف منها تحقيق عوائد مرتفعة. 

وتكون الأسهم في الغالب مملوكة لشركات ناشئة ومازالت في فترة بدايتها، فإذا كنت من الراغبين في هذا النوع عليك أن تكون من الباحثين عن هذا النوع من الشركات كونها ليست مكتشفة حتى الآن، والذي ستجده غالبا في قطاع التكنولوجيا. 

إلا إذا كانت احد الشركات المعروفة بالفعل وتستخدم استراتيجية مندفعة تهدف للنمو، يمكن أن تجد هذا النوع من الشركات في أي قطاع  آخر ولا يقتصر على التكنولوجيا. 

يكتشفها الجميع بعد. إن معظم الشركات من هذا النوع منتشرة في قطاع التكنولوجيا، ولكن يوجد العديد من الشركات في قطاعات أخرى تطبق استراتيجية نمو مندفعة، حاول وضعها في اعتبارك عند اختيارك للأسهم.

مكونات المحفظة الاستثمارية

تتكون المحفظة الاستثمارية من مزيج من الاصول أو الاوراق المالية، وقد يحتاج المستثمر الى مستشار مالي ليتأكد من صحة اختيار هذا المزيج وتوازنه بما يضمن نمو رأس المال بأمان، وأن تكون المخاطرة محدودة وخاضعة للرقابة. 

ومن أهم أنواع هذه الأصول ما يأتي:

الأسهم

المكون الأكثر استخداما في المحافظ الاستثمارية هو الأسهم، والذي يمثل حصة أو جزء من شركة ما، ويعد مالك هذا النوع من الأصول مالك لجزء من الشركة حسب عدد الأسهم التي يمتلكها في محفظته الاستثمارية. 

يفضل معظم المستثمرين هذا النوع من الأوراق المالية لإضافته لمحفظته لما توفره لهم من مميزات، مثل توزيعات الأرباح التي تقوم بها الشركة على المساهمين، بالإضافة لنمو رأس مال صاحب السهم مع نمو الشركة وتوسعها. 

السندات

السندات هي بمثابة ديون تطرحها الشركات والحكومات في سوق السندات ويكون لها أجل استحقاق، السندات التي يمكن الاستثمار فيها، فعندما يشتري المستثمر احد هذه السندات فإنه يقرض الشركة او الحكومة المالكة لها والتي بدورها تعيد قيمة السندات المستحقة للمستثمر مع قيمة الفائدة. 

وعند مقارنة هذا النوع من الاستثمار مع الاستثمار في الأسهم من حيث المخاطرة، فإن الاستثمار في الأسهم أكثر خطورة بسبب تقلبات أسعارها، وتقتصر خطورة السندات على تخلف الدول او الشركات في سداد ديونها في ميعاد الاستحقاق، وفي نفس الوقت تقدم عوائد أقل عائد من الأسهم. 

الاستثمارات البديلة

هذا النوع من الاستثمارات يمثل أصول قابلة للنمو مثل الذهب والنفط المعادن الثمينة، والعملات والعقارات، وغيرها من الاصول، وهذا النوع من الاستثمارات هو الأقل تداولا وانتشارا بين المستثمرين عند مقارنته مع السندات والأسهم. 

الأسئلة الشائعة

ما هي المحفظة الاستثمارية ؟

جواب: هي مجموعة من الأصول الاستثمارية أو الاوراق المالية التي يمكن للمستثمر الاحتفاظ بها بهدف تحقيق عائد منها. 

ما هي خطورة الإفراط في تنويع الاستثمارات داخل محفظتك؟

جواب: يرى الكثير من خبراء الاستثمار أن تنويع أصول محفظتك بشكل مفرط من الممكن أن يؤدي تقليل العوائد، وتضخيم المخاطر، علاوة على كونها تؤدي لزيادة الضرائب، وعمولات المنصة التي انشأت لديها محفظتك الاستثمارية، وينصحون بالاستثمار في عدد متوسط من الأصول المختارة بعناية. 

كم عدد الأسهم التي يجب أن يشتريها المبتدئ ؟

جواب: يرى معظم خبراء الاستثمار أن العدد المثالي للأسهم التي يشتريها المبتدئ يتراوح بين ١٠ ل ١٥ سهم مختارة بعناية من أكثر من مجال، لتنويع استثمارك، وتقليل نسبة المخاطرة. 

يمكنك التواصل معنا مباشرة من خلال تعبئة النموذج و سنجيب عن استفساراتك الاستثمارية او المالية او التعليمية في اقل وقت ممكن:

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *