ما هو التحوط في الأسهم Hedging؟

ما هو التحوط في الأسهم Hedging؟

ما هو التحوط في الأسهم Hedging؟ التحوط Hedging في الأسهم هو عبارة عن بعض التدابير التي يتم اتخاذها من أجل منع حدوث أي خسائر من شأنها عرقلة الخطى المتقدمة التي تخطوها الأسهم من أجل جني المزيد من الأرباح، ويتم خلال تلك العملية محاولة تقليل المخاطر التي ربما تواجه سير الاستثمار بشكل أو بآخر، وسوف نوضح المزيد من التفاصيل من خلال فوركس ترست العرب.

ما هو التحوط في الأسهم Hedging؟

إن فكرة التحوط في سوق الأسهم تشمل الحذر والحيطة بمفهومها العام، وهي في مجال الأسهم تعتبر بمثابة بعض الخطوات الرسمية التي يتخذها المستثمر ضمانًا لحقه وحفاظًا على رأس ماله، ومن تلك الرسميات ما يلي:

  • وثائق التأمين.
  • العقود الآجلة.
  • المقايضة، 
  • الخيارات.
  • التداول، وغيرها من الخيارات الأخرى.

مثال عن التحوط المالي

التحوط بشكل عام هو عبارة عن تقليل المخاطر التي ربما يتعرض لها استثمار ما نتيجة لتغيرات السوق المالية مثل التغيرات التي تطرأ على أسعار المواد الخام على سبيل المثال، ومن ذلك ما يلي:

  • تقوم شركات الطيران على سبيل المثال بإبرام عقود النفط لسنوات متتالية، وهو ما يعرف بإسم التحوط، وذلك حتى تعبأ بأولويات شركتها دون عرقلة.
  •  كما تقوم بعض الشركات بإبرام عقود لإستيراد مواد خام محددة لسنوات طويلة، خاصة إذا كانت بالدولار الأمريكي، رغم عدم حاجتها لذلك في الوقت الحالي، وهو نوع من التحوط.

الاسهم: تعلم الاسهم

ما هو معنى محاسبة التحوط

محاسبة التحوط أو ما يعرف في عالم التداول باسم Hedge Accounting هو عبارة عن أنماط حسابية يتم من خلالها الحد من مخاطر التقلبات المالية بالأسواق، وإليكم بعض التفاصيل حولها فيما يلي:

  • محاسبة التحوط هي خطوات محاسبية يتم خلالها اعتبار القيود المحاسبية الخاصة بالأصول المالية كأنها بالفعل هي التحوط، ويتم التعامل معهما على أنهما كيان واحد.
  • تساهم تلك المحاسبة في حدوث توازن جيد في الحركات المقابلة للأصل المالي؛ حيث يتم التعامل مع الأصل المالي والأحوط كأنه قيد واحد وليس اثنان.
  • تستخدم محاسبة التحوط في البيانات المالية المختلفة، وهو ما يساهم في حماية رأس المال بشكل مميز.
  • يقوم التحوط بموازنة المخاطر التي يتعرض لها الاستثمار مع مشتقات الاستثمار، ولكن حاسبة التحوط تستخدم المشتقات والتحوط في الحد من حدوث أي تقلبات رأسمالية.

ماهي استراتيجيات التحوط

استراتيجيات التحوط في الأسهم هي العمليات التي يمكن للمستثمر اتباعها من أجل القيام بالتحوط حفاظًا على رأس ماله، ومن أبرز تلك الاستراتيجيات ما يلي:

التحوط في العقود الآجلة

يمكنك التحوط عبر إبرام عقد آجل بسعر محدد إذا كنت تخشى تقلبات السوق المالية، وإليكم نتائج ذلك فيما يلي:

  • إذا زاد سعر السهم في فترة نهاية العقد فقد جنت عملية التحوط ثمارها، واستفاد المستثمر من تلك الزيادة بزيادة أرباحه.
  • أما إذا هبط سعر السهم خلال انتهاء العقد الآجل، فقد يحتاج المستثمر إلى دفع المبلغ المستحق المذكور بالعقد.

التحوط عبر عقود الخيارات:

تتشابه العقود الآجلة مع عقود الخيارات في العديد من النقاط، ولكن هناك ثمة فرق فيما بينهما، وهو كما يلي:

  • في حالة عقود الخيارات لا يلتزم المستثمر بتنفيذ العقد وقت انتهائه، كما يمكن تحديد شراء أو بيع السهم فيما بعد انتهاء العقد بفترة تالية.
  • إذا كنت تمتلك سهم معين وقد انخفض سعر تداوله، يمكنك من خلال عقود الخيارات بيع ذلك السهم بسعر ترغب فيه وفي الفترة التي تحددها.

تنويع المحفظة الاستثمارية:

يعني ذلك التنويع أن يقوم المستثمر بوضع رأس ماله في أكثر من أصل مالي، وذلك تفاديًا لحدوث أي خسائر محققة في المجال الذي تستثمر خلالها، وإليكم تفسير ذلك فيما يلي:

  • إذا كنت تستثمر رأس مالك في الذهب، وأسهم بالقطاع السياحي، وكذلك في شركة أدوية، وحدثت خسارة ما في أسهم شركة الأدوية، فلن تكون خسارتك فادحة لأنها أصابت جزء من رأس المال وليس كله.

متوسط التكلفة:

وهي تعتبر أحد استراتيجيات التحوط؛ حيث يقوم المستثمر باستخدام جزء من رأس ماله لشراء أسهم ما وعلى أساس ذلك يتم تحديد التالي:

  • إذا هبط سعر السهم يقوم بشراء مجموعة أسهم أخرى.
  • أما إذا صعد سعره فيكتفي بما معه من أسهم.

تعلم الاسهم: تعلم الاسهم للمبتدئين

استراتيجية Average down:

ويتم خلالها عمل معادلة بسيطة بشكل يقلل حدوث أي خسارة لك فيما بعد، وإليكم ذلك على سبيل المثال:

  • إذا قمت بشراء مجموعة أسهم كل سهم بمبلغ 30 دولار، ثم انخفض سعره ليصل إلى 20 دولار.
  • عليك شراء نفس عدد الأسهم مرة أخرى بالسعر المنخفض هذا، بحيث يكون لديك سعر السهم بمتوسط 25 دولار.
  • بمجرد وصول سعر السهم إلى 25 دولار يمكنك القيام بعملية البيع، وعلى أساس ذلك يحدث تعادل للخسارة، فلا يتكبد المستثمر خسارة كبيرة.

عقود الفروقات: الفرق بين الأسهم والعقود مقابل الفروقات

الأسئلة الشائعة

ما هو التحوط Hedging؟

يعرف التحوط في الأسهم باسم الهيدج وهو عبارة عن استراتيجية يقوم بها المستثمر من أجل تجنب مخاطر عالم التداول بالأسهم بعمل صفقات أخرى من شأنها تقليل أثر الخسائر التي يتكبدها المستثمر وقت حدوثها، وتتم تلك العملية بأكثر من طريقة وبأساليب متنوعة.

هل يمكنني الربح من التحوط في الأسهم؟

نعم، حيث تعتبر عملية التحوط Hedging هي سبيل حماية المحفظة النقدية للمستثمرين، هذا ويمكنك الاستفادة من عملية التحوط بشكل كبير إذا تم تطبيقها بصورة صحيحة وبشكل ناجح، وقد تجني منها أيضًا المزيد من الأرباح، فهي بمثابة طوق نجاة متكامل للمستثمر.

ما هي أنواع التحوط؟

هناك العديد من أنواع التحوط وصوره، ومن ذلك على سبيل المثال التحوط عبر العقود الآجلة وذلك بعقد اتفاقيات بين طرفين أو أكثر مع تحديد مبلغ محدد، كما توجد أيضًا عملية التحوط عبر أسواق المال، والتي تغطي المزيد من أعمال التداول بشكل كبير.

إلى هنا نكون قد انتهينا من عرض المزيد من التفاصيل التي تدور حول ما هو التحوط في الأسهم Hedging؟ ونؤكد دائمًا على ضرورة الاهتمام بكافة التفاصيل التي تخص الاستثمار المالي الذي تقوم به بداية من خطوات البدء فيه وحتى عمليات التحوط التي تعزز استمراره وقدرته على مقاومة اضطرابات الأسواق المالية بشكل عام.

التسجيل متاح لفترة محدودة
فرص ربح تصل الى 20%
مدرب تداول خاص للتعلم
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات
طلب الاشتراك
فرص ربح تصل الى %20 !
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات مدرب تداول خاص للتعلم
طلب الاشتراك
سجل قبل انتهاء العرض

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.