الاستثمار في الذهب في السعودية
الرئيسية » الاخبار » مؤشر الأسهم السعودية عند أعلى مستوياته منذ ١٤ عامًا

مؤشر الأسهم السعودية عند أعلى مستوياته منذ ١٤ عامًا

ارتفع مؤشر الأسهم السعودية ليصل لأعلى مستوى له خلال ١٤ عامًا في ظل ارتفاع أسعار النفط. بينما يختلف أداء الأسواق المالية الأخرى في الخليج من صعود وهبوط. 

زاد سعر النفط مرة أخرى خلال هذا العام ليصل ٨٣ دولار أمريكي (٣١١ ريال سعودي تقريبًا) وذلك بسبب رفض شركة أوبك بلس OPEC+ لزيادة إنتاج النفط بشكل أسرع وذلك وسط زيادة القلق بشأن نقص إمدادات الطاقة على مستوى العالم.

كما صعد المؤشر السعودي الرئيسي “تاسي” بنسبة ٠.١٪، بالإضافة الى ارتفاع بنك الراجحي بمقدار ٠.٨٪ وصعود شركة الاتصالات السعودية بنسبة ٢.٤٪ كذلك.

أما بالنسبة لشركة النفط العملاقة أرامكو، ارتفعت أسهمها في السوق السعودي بنسبة ٠.٧٪.

سوف تقوم شركة أرامكو في انتاج مليون برميل نفط في اليوم الواحد وذلك تباعًا لمشروع التوسع بحلول ٢٠٢٧، وتهدف لانتاج ١٣ مليون برميل من النفط في اليوم الواحد حسب ما ذكره المدير التنفيذي لشركة أرامكو. اعرف المزيد عن سوق الأسهم السعودية.

كما أضاف المدير التنفيذي أن شركة أرامكو تهدف أيضًا لتوسيع نطاق التجارة في النفط ليصل الى ٨ مليون برميل من النفط في اليوم الواحد في السنوات الخمس المقبلة، وذلك لتتجاوز العدد الحالي الذي يبلغ ٥.٥ برميل من النفط في اليوم الواحد.

كما تتنافس شركة أرامكو مع شركة أبل العالمية في الحصول على لقب الشركة الأكثر قيمة في العالم. حيث وصلت القيمة السوقية لشركة أرامكو لـ٢ تريليون دولار أمريكي (ما يقارب ٧ تريليون ريال سعودي) لتقترب من شركة أبل التي تبلغ قيمتها السوقية ٢.٣ تريليون دولار أمريكي (أي ٨.٦ تريليون ريال سعودي تقريبًا). اعرف المزيد عن كيفية شراء سهم أرامكو.

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:

تعكس قيمة الأسهم لدى كلا من الشركتين تحركات الاقتصاد العالمي لهذه السنة، حيث انخفضت قيمة أسهم شركة أبل عند انخفاض اقبال العملاء على شراء منتجات الترفيه المنزلية مع عودة الحياة تدريجيًا في ظل تخفيف القيود بسبب جائحة كورونا. بينما ارتفعت أسهم شركة أرامكو بشكل كبير بسبب ارتفاع أسعار النفط بسبب زيادة نشاط قطاع النقل حول العالم. 

هناك سبب للاعتقاد بأن أرامكو يمكن أن تستمر في الصعود، حيث قال محللو بنك أمريكا Bank of America أن أزمة الطاقة العالمية قد تساهم في دفع أسعار النفط لتتجاوز ١٠٠ دولار للبرميل الواحد للمرة الأولى منذ ٢٠١٤.

أدى تخفيف القيود الناتجة عن جائحة كورونا على السفر والرحلات الخارجية الى نمو القطاع الخاص في السعودية في شهر سبتمبر. حيث أدى ذلك الى زيادة الطلب على هذا القطاع ليصل أسرع معدل له خلال ٧ سنوات وذلك حسب التقارير المالية. 

وصعد المؤشر القطري QSI بنسبة ٠.٧٪ بالإضافة الى ارتفاع بنك قطر QNBK.QA بمعدل ١.٦٪.

بالمقابل، انخفض مؤشر أبو ظبي ADI بنسبة ٠.٤٪ بالإضافة إلى انخفاض أسهم شركة الاتصالات في الإمارات المتحدة بنسبة ٠.٤٪ كذلك.

توقعات بارتفاع أرباح “تداول السعودية”

يوجد توقعات عديدة بارتفاع الإيرادات وصافي الأرباح في مجموعة تداول السعودية أكثر من ٢١ مرة نظرا للنشاط المرتفع في السوق السعودي.

كما تقترب مجموعة “تداول” السعودية من الإعلان عن وقت الطرح العام الأولي للشركة قد يصل الى ٤ مليارات دولار أمريكي (أي ١٥ مليار ريال سعودي تقريبًا) و ذلك حسب وكالة “بلومبرغ”.

كما توجد العديد من التوقعات بارتفاع أرباح “تداول السعودية” الى ما يتراوح بين ٨٠٠ الى ٩٠٠ مليون ريال سعودي خلال عام ٢٠٢١. 

تبلغ القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية ما يقارب ٢.٨ تريليون دولار، مما يعني أن سوق الأسهم السعودية قد يقترب بشكل كبير ليكون ضمن أكبر ١٠ أسواق من حيث القيمة السوقية في العالم. 

تواصل معنا من خلال تعبئة النموذج للحصول على استشارة مجانية للحصول على افضل الفرص الاستثمارية الحالية:

كما تعد السوق السعودية السوق الأكبر في الشرق الأوسط وتعتبر من أكثر الأسواق نشاطًا في هذه المنطقة. 

وأعلنت تداول السعودية بإدراج شركة أعمال المياه والطاقة الدولية (أكوا باور) في السوق الرئيسية مما يمكن المستثمرين من بدء تداول أسهمها اعتبارا من نصف شهر أكتوبر.

إدراج سوق “تداول” السعودي ضمن مؤشر “فوتسي ١٠٠” 

كما تم الإعلان بأنه سوف يتم إدراج السوق المالية السعودية “تداول” ضمن مؤشر فوتسي ١٠٠ أو مؤشر فايننشال تايمز للأوراق المالية  للأسواق الناشئة الخاص بالسندات الحكومية بالإضافة الى دول أخرى في أبريل عام ٢٠٢٢. 

كما ذكر المدير التنفيذي لمجموعة “تداول” السعودية محمد الرميح في أحد التقارير الإخبارية “أن مجموعة “تداول” السعودية في نمو مستمر ويرجع سبب انضمام المجموعة ضمن مؤشر FTSE 100 الخاص بالسندات الحكومية الى التطورات التي مرت بها مجموعة “تداول”، ويعتبر هذا انجازا تاريخيًا سوف يمهد الطريق للاعتراف بمجموعة “تداول” السعودية عالميًا”.

هنالك العديد من الايجابيات التابعة لإدراج سوق “تداول” السعودي ضمن مؤشر FTSE 100 للسندات الحكومية للأسواق الناشئة، منها زيادة استثمارات الأجانب بالإضافة الى تحسن مستوى السيولة في السوق.

كما يحظى مؤشر FTSE 100 للسندات الحكومية الخاص بالأسواق الناشئة بالاهتمام والمتابعة بشكل واسع مما سوف يؤدي إلى زيادة جذب اهتمام المستثمرين في سوق المال السعودي “تداول”.

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *