كيفية فتح محفظة استثمارية

كيفية فتح محفظة استثمارية 

يعتبر فتح محفظة استثمارية هدف للكثير من المستثمرين الشباب الراغبين في تنمية أموالهم، أو الحفاظ على قيمة أصولهم من تقلبات السوق والتضخم، أو في غيرها من الأهداف الاستثمارية لما توفره المحفظة الاستثمارية من المميزات، مما يجعلها أهم ما يحتاجه المستثمر ليبدأ استثماره.

ولا يشترط ليقوم المستثمر بفتح محفظة استثمارية أن يكون لديه رأس مال كبير فليس هذا هو الهدف من فتح محفظة استثمارية، فهي أداة تبقي المستثمر على اطلاع على كافة اصوله المالية في مكان واحد لتسهل الأمر عليه، ابتداءً من مرحلة تحليل السوق والبدء في بناء المحفظة إلى توزيع نسب الأصول المالية داخل المحفظة.

هناك العديد من المستثمرين الجدد أن فتح محفظة استثمارية أمر به العديد من الإجراءات والخطوات مما يصعب هذه العملية، ولكن في الحقيقة أن فتح محفظة أمر في غاية السهولة في عدد من الخطوات القليلة أبسط بكثير مما كان في السابق نتيجة للتطور الذي لحق بالجانب الاقتصادي من تقدم تقني.

وقد اعددنا في هذا المقال كل ما يهم المستثمر الراغب في فتح محفظة استثمارية من معلومات عن المحفظة الاستثمارية، وكيفية فتح محفظة استثمارية، واهميتها، وشروط فتحها وكل ما تحتاج معرفته عنها، فتابع المقال حتى النهاية. يمكنك الاطلاع على كيف افتح محفظة استثمارية في الإمارات؟

كيف افتح محفظة استثمارية ؟

اصبح فتح محفظة استثمارية اليوم في غاية السهولة بخلاف السابق، خاصةً بعد التطور الكبير الذي عم الاقتصاد العالمي ومع رقمنه الاقتصاد عالميا وعربيا، بالإضافة لانتشار شركات الوساطة المالية وتوفير منصات لها على الانترنت أصبح بالإمكان فتح محفظة استثمارية من منزلك.

يمكنك فتح محفظة استثمارية بكل بساطة من خلال اتباع الخطوات القليلة التالية:

  • اختيار شركة وساطة مرخصة وموثوقة توفر خدمة فتح محفظة استثمارية لعملائها، وسنذكر بالتفصيل كيفية اختيار شركة وساطة في الفقرة القادمة. 
  • فتح حساب لدى شركة الوساطة التي اخترتها.
  • تأكيد حسابك عن طريق إرسال الملفات المطلوبة لإثبات هويتك. 
  • شحن محفظتك الاستثمارية بالمال لتنشيطها.

وهكذا أصبح لديك محفظة استثمارية ويمكنك البدء في الاستثمار وإدارة اصولك المالية، يمكنك القيام بذلك بنفسك أو باستخدام الإدارة الذاتية للمحفظة الاستثمارية، كما يمكنك شراء خدمة أحد مديري المحافظ الاستثمارية لتتلقى دعما منه بمقابل مادي محدد يتم حسابه بأخذ نسبة محددة من صافي العوائد المحققة. يمكنك الاطلاع على ما هي المحفظة الاستثمارية؟.

شروط فتح محفظة استثمارية

تختلف الشروط باختلاف نوع المحفظة الاستثمارية حيث هناك نوعين من المحافظ الاستثمارية، وهم:

شروط فتح محفظة استثمارية في أحد البنوك والمحافظ الاستثمارية التي تفتح عن طريق شركات الوساطة المالية. يمكنك الاطلاع على المحافظ الاستثمارية.

وسنذكر شروط كل منهما بالتفصيل في التالي:

أولا شروط فتح محفظة استثمارية لدى أحد البنوك

نوعا ما تجد البنوك تفرض شروط قد تسبب عقبة أمام المستثمر فهي طريقة قديمة وتقليدية بعض الشيء، فنجد أن شروطها كما يلي:

  • امتلاك حساب جاري في البنك المراد فتح محفظة استثمارية فيه.
  • امتلاك بطاقة ائتمانية (مطلوبة في بعض البنوك وليس في جميعها).
  • توفر حد أدنى عالي من الرصيد داخل حسابك لتتيح لك فتح محفظة استثمارية.
  • قد تقتصر في بعض الأحيان على العملاء أصحاب جنسية نفس البلد التي فيها البنك فقط. 
  • هناك بنوك لا توفر خيار الإدارة الذاتية للمحفظة.

ومما سبق يمكن الاستنتاج بوضوح صعوبة هذه الطريقة وسبب تفضيل المستثمرين لفتح حساب في منصة تداول. 

شروط فتح محفظة استثمارية في شركة وساطة

شروط فتح المحفظة الاستثمارية في إحدى شركات التداول المالية يختلف كثيرا عن شروط البنوك، حيث تجد شروط المنصات مجرد بديهيات ويمكنك أن ترى ذلك بوضوح في ما يلي:

  • إن يكون مالك المحفظة متخطياً للسن القانوني، ويمكنه قانونياً فتح محفظة أسهم حسب قوانين بلده.
  • توفير رصيد كافي لاستخدامه في تنشيط المحفظة الاستثمارية.
  • توفر المستندات التي تطلب عند التسجيل والتي تستخدم في تأكيد هويتك مثل صورة من بطاقة هويتك ويشترط أن نكون سارية، وكشف حساب بنكي يظهر فيه محل اقامتك، لإثبات محل اقامتك أو أي وسيلة أخرى لإثبات محل الإقامة. 
  • ومما سبق تجد بوضوح سبب تفضيل المستثمرين في فتح محفظة استثمارية في شركات التداول عن فتحها في البنوك، فهي توفر ما لا توفره البنوك من إمكانية فتح محفظة للأجانب، وخيار إدارة المحفظة بشكل ذاتي، ونسخ استراتيجيات غيرهم من المستثمرين، وغيرها من المميزات.

الحد الأدنى لفتح محفظة استثمارية

لا تشترط المحفظة الاستثمارية حد أدنى كبير، فهناك منصات تطلب حد أدنى متوسط أو منخفض، فحتى المستثمرين الراغبين في استثمار رؤوس أموال صغيرة يمكنهم ذلك. يمكنك الاطلاع على اهم أنواع المحافظ الاستثمارية.

ينصح كبار المستثمرين المستثمر المستجد على أن يبدأ استثمار في محفظته بمبلغ يتراوح بين 1000 دولار إلى 1500 دولار، ويعتبرون الهدف من ذلك هو أن تكون المحفظة منذ البداية متنوعة الأصول ومزدهرة بالأوراق المالية المتنوعة، مما يؤيد بشكل كبير نجاح التجربة الاستثمارية منذ بدايتها.

رسوم فتح محفظة استثمارية

في الغالب لا تأخذ شركات الوساطة المالية أي رسوم لتقوم بفتح محفظة استثمارية، ولكن لكل شركة وساطة رسوم تتقاضاها عند إيداع الأموال خلالها، وتختلف هذه الرسوم باختلاف المنصة، بجانب اختلاف العوامل وهذه العوامل المؤثرة على الرسوم كالتالي:

  • وسيلة الدفع المستخدمة. 
  • قيمة المبلغ المضاف.
  • نوع العملة المستخدمة.

لذلك ينصح عند الشروع في فتح محفظة استثمارية إلى البحث عن آراء العملاء، وتقييمات شركات الوساطة المالية للمنصة، حتى تتأكد من حقيقة ما تعلنه المنصة من مقدار الرسوم التي تفرضها على العملاء، وتقع الاستفادة هنا من التأكد من عدم وجود رسوم غير معلنة.

وينصح بشدة عند الشروع في فتح محفظة استثمارية التأكد من النقاط التالية:

  • وجود رسوم محددة مسبقاً لسحب وايداع الأموال، والا يكون هناك رسوم غير معلنة.
  • التأكد من قيمة الرسوم التي تخصم مقابل إدارة المحفظة الاستثمارية، وكونها نسبة معقولة.
  • التأكد من كون خدمات الدعم ما إذا كانت تعمل مجانا أو بمقابل معين.
  • هل توجد رسوم مفروضة على سحب الرسوم أم لا.


كيفية اختيار منصة تداول مرخصة وموثوقة لفتح محفظة استثمارية

من أهم العوامل المؤثرة على نجاح استثمارك هو اختيارك لشركة الوساطة المالية، ومع وجود العديد من شركات الوساطة المالية التي تتيح خيار فتح محفظة استثمارية للمستثمرين أصبح اختيار منصة لفتح محفظة خلالها أمر في غاية الصعوبة بالنسبة للمستثمر، لذلك قد جمعنا لك هنا هذه المعايير التي يمكنك استخدامها في المفاضلة بين شركات الوساطة المالية.

فكل ما عليك هو اتباع المعايير التالية في اختيار منصة تداول لمختار منصة تداول مناسبة لاحتياجاتك لتفتح محفظة استثمارية خلالها:

  • أمان المنصة: المعيار الأول والأهم عند اختيار أي منصة تداول هو الأمان، فلا قيمة لكل ما تقوم به لو كان استثمارك معرض للخطر، وأمان المنصة يتوقف على عدة عوامل أهمها:
  • الوضع القانوني لشركة الوساطة: يجب أن تكون المنصة ذات موقف قانوني سليم ومرخصة من أعلى الهيئات الرقابية.
  • التكنولوجيا التي تعمل بها المنصة: هناك العديد من العوامل التكنولوجية التي يجب على المنصة توفيرها لعملائها، مثل (المصادقة الثنائية، توفير ما يعرف بالتخزين البارد، احترامها على برامج التدقيق التي تراقب نشاط منصة التبادل، وغيرها من العوامل).
  • شفافية المنصة في تعاملاتها: فالمنصة التي تتمتع بالشفافية تتيح لعملائها التحقق من احتياطاتها، وغيرها من الأمور التي تهم العملاء.

قد ذكرنا هذه العوامل بالتفصيل لأهمية عامل الأمان وكونه العامل الأهم في اختيار شركة وساطة مناسبة لفتح محفظة استثمارية، ولكن هذه العوامل لبست الوحيدة التي يجب على المستثمر اتباعها فهناك أيضا عوامل أخرى اهمها: 

  • الرسوم: أختر شركة الوساطة التي توفر أقل رسوم على المعاملات. 
  • آراء المستثمرين: آراء المستثمرين أحد أهم العوامل التي يجب الأخذ بها وعدم التوقف على ما تعلنه شركة الوساطة عن نفسها.
  • سهولة الاستخدام: يتمثل في الواجهة البسيطة وسهولة التعامل مع شركة الوساطة.
  • خدمة العملاء: يجب توفر خدمة عملاء تعمل على مدار اليوم وطول الأسبوع..

هذه العوامل الخمس الرئيسية ربما لا تكون قدمت حلا بالنسبة للمستثمر المبتدئ لذلك ننصح في حال كنت تفكر في فتح محفظة استثمارية وواقع في حيرة من امرك بين كل تلك الشركات فإنا ننصحك باختيار أحدى شركات الوساطة التي نذكرها لك في الفقرة التالية.

أفضل شركات الوساطة التي تتيح للمستثمر فتح محفظة استثمارية 

مع تعدد شركات الوساطة المالية التي تتيح خيار فتح محفظة استثمارية أصبح المفاضلة بين كل تلك الشركات أمر في غاية الصعوبة، ولذلك فقد اعددنا لك في هذه الفقرة أفضل شركات الوساطة المرخصة من أعلى الهيئات الرقابية، وحائزة على رضى المستثمرين، والتي تم اختيارها على يد أشخاص متخصصين في المجال الاستثماري.

فإذا اردت فتح محفظة استثمارية لدى منصة جيدة مختاره من قبل متخصصين وتوفير جهدك ووقتك في المفاضلة بين كل تلك الشركات، فيمكنك اختيار أحدى شركات الوساطة التالية:

هل يستطيع المستثمر الأجنبي فتح محفظة استثمارية ؟

الأمر يختلف بخلاف إذا كان المستثمر الراغب في فتح محفظة استثمارية يريد فتحها في بنك أو شركة وساطة، فكما سبق أن ذكرنا شركات الوساطة تتيح فتح محفظة استثمارية للمستثمر الاجنبي في حين البنوك غالبا لا توفر ذلك.

ويفضل بالطبع في حال أراد المستثمر فتح محفظة أن يختار شركات الوساطة حتى لو كان هناك بنوك توفر ذلك، كوم شركات الوساطة لا تعترف بالحدود الجغرافية، والعميل الاجنبي بالنسبة لها لا يختلف عن أي عميل داخل نفس الدولة.

كيفية إدارة المحفظة الاستثمارية بشكل ناجح 

ادارة المحفظة الاستثمارية أحد أكثر الأمور التي تشغل المستثمر المبتدئ الذي يرغب في فتح محفظة استثمارية، ولكي تتمكن من إدارة محفظتك الاستثمارية بشكل صحيح عليك بالتخطيط السليم والتقسيم الصحيح للمحفظة، واتباع المبادئ الاستثمارية الصحيحة، ونذكر لك أهم تلك المبادئ في النقاط التالية:

  • وضع قواعد ثابتة: يجب على كل مستثمر أن يضع قواعد يسير عليها ولا يتجاوزها حتى لا يقع في فخ التحيز العاطفي.
  • طلب المساعدة من مديري المحافظ: يمكن للمستثمر في حال لم يكن لديه الوقت أو لا يملك الخبرة لإدارة محفظته أن يطلب خدمة أحد مديري المحافظ الاستثمارية، وهو شخص يدير المحفظة بالنيابة عنه بمقابل الحصول على رسوم معينة من قيمة أرباح المحفظة. 
  • فهم الأصول الاستثمارية: لابد لكل مستثمر أن يكون لديه جانب معين يفهمه جيداً ليستثمر فيه، وأن لا يستثمر في سوق لا يفهمه ولا يمتلك الخبرة الكافية فيه، وفي حال لم يكن لك خبرة كافية في أحد الأسواق لتستثمر أموالك فيه فيمكنك اللجوء إلى مدير للمحافظ الاستثمارية والذي بدوره سيقوم بإدارة محفظتك مع أخذ نسبة من الأرباح محددة مسبقاً.
  • تنويع الأصول داخل المحفظة: تنويع المحفظة من الأمور التي لا غنى عنها في الاستثمار، والتنويع هنا لا يتوقف على اختبار مجموعة مختلفة من الأسهم داخل نفس المحفظة بل يعنى به الاستثمار في مختلف ال (الأسواق، المجالات، الشركات) حتى إذا حدثت أزمة بأحد الأسواق أو في مجال معين تبقى غيرها من الأوراق المالية في أمان، بل وربما تكون قادرة على تعويض الخسارة في الأصل الخاسر.
  • مراعاة قدرة تحملك للمخاطرة: تختلف قابلية المستثمرين لفكرة المخاطرة التي لا يخلوا أي استثمار منها، فمنهم من يفضل الاستثمارات مرتفعة المخاطرة، وآخرين يفضلون منخفضة المخاطر، لذلك يجب عند الشروع في اختيار الأسهم والأوراق المالية التي سيختارها المستثمر أن تكون موافقة لنوع المخاطر التي يفضل المستثمر أن يستثمر بها، وغالبا في حال كنت مستثمر مبتدئ أن يكون استثمارك في الأوراق المالية منخفضة المخاطر.
  • مراقبة المحفظة بشكل دوري: يجب على المستثمر أن يراقب محفظته ويقوم بإعادة موازنتها كل فترة، مع تتغير توجهات الأسهم والأسواق التي كان يراهن عليها، وربما تنشط أسهم جديدة وتصبح إضافة مهمة لمحفظته، وتسعى إعادة موازنة المحفظة بشكل عام إلى الحفاظ على قيمة المحفظة أو السعي بها إلى النمو وتحقيق نتائج أكثر إيجابية. 
  • التحليل الجيد للأصول المالية التي تود إضافتها للمحفظة: يجب على المستثمر أن يراقب السوق جيدا ويراجع تحليلات الأصول التي يرغب بإضافتها لمحفظته بشكل مسبق. يمكنك الاطلاع على كيفية شراء الأسهم لبناء المحفظة الاستثمارية.

الأسئلة الشائعة بين المستثمرين الراغبين في فتح محفظة استثمارية 

تعددت الأسئلة لدى المستثمرين الراغبين في فتح محفظة استثمارية، وقد جمعنا مجموعة من أهم تلك الأسئلة وأكثرها بحثاً من قبل المستثمرين ونذكرها لك أهمها في النقاط التالية مع الإجابة عنها، وهي كالتالي:

ما هو الفرق بين المحفظة المالية والمحفظة الاستثمارية؟

يمكن معرفة الفرق بينهما من خلال معرفة مواصفات، واستخدام كل منهما، وهم كالتالي:

المحفظة المالية هي محفظة تمثل الأموال المبدعة في حساب معين سواءً كان هذا الحساب حساب تداول، أو حساب في البنك، أو من أي نوع آخر فهو حساب به أموال مودعه وقيمته تساوي قيمة هذا المال. 

في حين أن المحفظة الاستثمارية هي محفظة تحتوي على أسهم واوراق مالية تمثل استثمارات صاحب المحفظة، وهي ليست ثابتة مثل المحفظة المالية فهي تتغير باستمرار بالإيجاب أو السلب، كما أن قيمتها يساوي مجموع قيمة كافة الأسهم والأوراق المالية الأخرى داخل المحفظة. 

ما هي فوائد فتح المحفظة الاستثمارية ؟

تتمثل فوائد المحفظة الاستثمارية في المقام الأول في عدد من النقاط الأساسية وهم:

  • جمع كافة استثمارات المستثمر في مكان واحد لتسهل عليه مراقبة استثماره.
  • جعل المستثمر قادراً على توكيل غيره لإدارة استثماراته، فهو لا يستطيع ذلك مع مجموعة من الاستثمارات المتفرقة.
  • توزيع استثمارات المستثمر مما يقلل درجة المخاطرة.

ما هي أنواع المخاطر التي تتعرض لها المحفظة الاستثمارية ؟

المحفظة الاستثمارية تتعرض لأنواع كثيرة جدا من المخاطر، فهي محفظة تحتوي على مجموع استثمارات المستثمر ومن المستحيل أن تخلوا أي استثمارات من المخاطر، ويمكننا أن نذكر لك مجموعة من أهم تلك المخاطر في النقاط التالية:

ومخاطر السوق: هو أخطر أنواع المخاطر وهو يتمثل في أن يتعرض أي سوق لانهيار مما يقلل من قيمة الأسهم.

خطر التضخم: وهو خطر ينشأ من انخفاض قيمة العملة، رغم كونه من المخاطر إلا أنه في بعض الأحيان يأتي بشكل إيجابي على المحافظ الاستثمارية التي تتكون من أسهم بشكل كبير، لأن التضخم يزيد من نمو الشركات بسبب زيادة الأسعار.

المخاطر الخاصة بالأوراق المالية الفردية: يتوقف على الأوراق المالية المختارة، ويمكن تجنبه باختيار أوراق مالية قليلة المخاطر وتوزيع الاستثمار في أكثر من مجال.

مخاطر خاصة بالمستثمر: وهي تتمثل في مخاطر السيولة، وسوء الادارة، وغيرها من المخاطر التي تأتي من جانب المستثمر أو بمن يدير المحفظة بالنيابة عنه.

كيف يمكن التقليل من مخاطر المحفظة الاستثمارية ؟ 

تقوم المحفظة الاستثمارية من الأساس على فكرة “لا تضع كل البيض في سلة واحدة” ويعني بها توزيع الاستثمار، هذا المبدأ هو الذي تقوم عليه فكرة المحفظة من البداية وهو الطريقة المثلى لتجنب كل أنواع المخاطر.

فكل ما على المستثمر هو توزيع استثماره في العديد من الأوراق المالية في مختلف المجالات، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم خوض مغامرة بشراء أسهم واوراق مالية عالية المخاطرة.

التسجيل متاح لفترة محدودة
فرص ربح تصل الى 20%
مدرب تداول خاص للتعلم
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات
طلب الاشتراك
فرص ربح تصل الى %20 !
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات مدرب تداول خاص للتعلم
طلب الاشتراك
سجل قبل انتهاء العرض

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.