تداول الايثيريوم

كيفية تداول الايثريوم

أول ما يتبادر على الذهن عند ذكر العملات الرقمية عملة البيتكوين كونها العملة الرقمية الرئيسية، لكن هناك مجموعة من العملات الرقمية البديلة والتي تمتاز بمشاريعها القوية وقيمتها السوقية الكبيرة ومنها عملة الايثريوم، التي تعد أولى العملات البديلة للبيتكوين وثاني أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية. 

ما هي عملة الايثريوم؟

أطلقت منصة الايثريوم عام 2015 كأكبر منصة برمجيات لامركزية مفتوحة المصدر لإنشاء تطبيقات تتجاوز مجرد كونها تستخدم العملة الرقمية وإنما جاءت لحل الكثير من المشاكل من خلال إنشاء العقود الذكية والتطبيقات اللامركزية (dApps) بما في ذلك الاحتيال والتدخل من طرف ثالث والسرعة في العمل. 

ويتم تشغيل التطبيقات على شبكة الايثريوم من خلال عملة الشبكة وهي الإيثر (ETH)، وتُستخدم عملة الإيثر بشكل أساسي لغرضين أولهما التداول كعملة رقمية في منصات التداول، واستخدامها على شبكة الايثريوم لتشغيل التطبيقات. ويتسع استخدام عملة الايثريوم كوسيلة للدفع وكمخزن للقيمة أيضًا مع اتساع شهرتها وموثوقية شبكتها. يمكنك الاطلاع على افضل شركات تداول العملات الرقمية في السعودية.

ما هي استخدامات الايثريوم؟

يكمن استخدام شبكة الايثريوم في ثلاث مجالات رئيسية وهي:

رموز الـ NFTs:

وهي رموز رقمية غير قابلة للاستبدال، يتم إنشاؤها على شبكة الايثريوم ويمتلكها شخص واحد فقط، وتملك هذه الرموز قيمة محددة.

التمويل اللامركزي “DeFi”:

تعتبر المنتجات والخدمات المالية التي يتم تشغيلها عبر شبكة الايثريوم من الـ “DeFi” وهي غير خاضعة للسلطات المركزية وإنما هي لامركزية وتزداد شعبيتها وأهميتها في المجتمع المالي. 

المجتمعات اللامركزية “DAOs”:

وهي المجتمعات المستقلة اللامركزية المملوكة لمجموعة أعضاء، وتمتاز هذه المجتمعات بديمقراطية حقيقية وتوفر طريقة آمنة ومأمونة للتعاون وتبادل الأموال للمشاريع، وتعد الحل الأمثل للتعاون العالمي الذي يمتاز بالشفافية والمصدر المفتوح. 

شراء عملة الايثريوم

يمكن شراء عملة الايثريوم وتداولها بالطرق ذاتها لشراء العملات الرقمية الأخرى، وذلك من خلال فتح حساب تداول من خلال إحدى منصات التداول المرخصة والموثوقة، ومن ثم إيداع المال وشراء عملة الايثريوم، وذلك بعدة طرق تشمل ما يلي: 

شراء الايثريوم عبر البنوك

بعد إنشاء حساب تداول يمكن إيداع الأموال بعدة طرق من بينها ربط الحساب البنكي، وذلك باتباع الخطوات لإدخال جميع المعلومات المطلوبة وتوثيق الحساب، ومن ثم يمكن للمستخدم إيداع المبلغ المراد وشراء عملة الايثريوم من خلال أوامر الشراء الفورية للشراء من السعر الحالي وقت الشراء أو استخدام أوامر الشراء الآلية التي يمكن من خلال تحديد السعر  الذي يرغب المستخدم بالشراء عنده.

وتجدر الإشارة إلى أن شراء العملات الرقمية بهذه الطريقة يترتب عليه رسوم عالية، تفرضها كل من المنصة والبنك، بالإضافة إلى عدم توفر هذا الخيار في جميع منصات التداول، ومن ناحية أخرى تحظر بعض البلدان استخدام الحسابات البنكية لشراء العملات الرقمية مما يضطر المستخدمين إلى اللجوء لخيارات أخرى. 

الشراء بواسطة الصراف الآلي 

توفر بعض البلدان أجهزة صرافات آلية خاصة بالبيتكوين، إذ يمكن شراء البيتكوين مباشرة من الصراف الآلي وتحويل المبلغ إلى محفظة خارجية أو إلى المحافظ المدمجة مع منصات التداول، ويمكن استخدام عملة البيتكوين بعدها لشراء عملات أخرى منها الإيثريوم من خلال زوج التداول ” ETH\BTC”. 

وتجدر الإشارة إلى أن شراء البيتكوين بهذه الطريقة يعد مكلفًا بسبب الرسوم المترتبة على أسعار الشراء من الصراف الآلي بالإضافة إلى العمولات المفروضة عند التحويل من العملة الورقية إلى العملة الرقمية. 

شراء الايثريوم بالتبادل (P2P)

في المناطق الجغرافية التي تُفرض فيها قيود للتعامل بالعملات الرقمية يلجأ المتداولون غالبًا للشراء بالتبادل، وذلك بالشراء من بائعين معتمدين في المنطقة الجغرافية التي يقيم فيها المتداول، وتوفر بعض المنصات خاصية الشراء من خلال التبادل “P2P” بربط كل من البائعين والمشرتين معًا، وضمان إجراء عملية الشراء بطريقة آمنة في حال عدم إتمامها وجهًا لوجه. 

يقوم  البائع بتحويل المبلغ المطلوب من العملة من محفظته إلى محفظة المشتري مباشرة بعد تحويل المبلغ المطلوب، ويمكن اختيار البائعين بناءًا على تقييم المستخدمين والمشترين السابقين الذي توفره المنصة. يمكنك الاطلاع على طريقة شراء عملة الإيثيريوم.

تداول عملة الايثريوم

بعد شراء عملة الايثريوم بإحدى الطرق السابقة، يمكن تداول العملة بعدة استراتيجيات، إذ توفر منصات التداول مجموعة من خيارات التداول المتاحة ويمكن الاختيار من بينها بناءًا على أهداف التداول، وتشمل هذه الطرق كل مما يلي: 

التداول اليومي:

وهي صفقات التداول التي تتم خلال يوم واحد فقط، من خلال الدخول والخروج من العملة من مستويات محددة، ونتيجة للتقلبات السعرية وفرق السعر بين الشراء والبيع يكتسب المتداولون أرباحًا جيدة.لكن يحتاج التداول اليومي إلى خبرة جيدة في التداول ومعرفة عميقة بالتحليل الفني واستخدام أدوات التداول التي تساعد في التنبؤ بتحركات السعر للعملة. 

التداول على المدى المتوسط:

وهي عمليات التداول التي تستمر الصفقات خلالها عدة أيام أو أسابيع، يحدد المتداول في هذه الاستراتيجية نقاط الدخول والخروج من العملة بناءًا على تحليلاته والحالة العامة للسوق بالإضافة إلى تحديد مستويات جني الأرباح. 

عقود الفروقات:

وهي إحدى استراتيجيات التداول التي يكتسب المتداول الأرباح من خلال التنبؤ بحركة السعر صعودًا وهبوطًا، وتشمل هذه الاستراتيجية صفقات الـ Long وهي صفقات الشراء، وصفقات الـ Short وهي صفقات البيع، وفي حال تحرك السعر بخلاف التنبؤ يتكبد المتداول الخسائر بالنسبة المحددة للرافعة المالية في منصة التداول. يمكنك الاطلاع على عقود فروقات الإيثيريوم وكيفية التداول عليه.

وتجدر الإشارة إلى بعض النصائح عند تداول الايثريوم أو العملات الرقمية الأخرى، فمن المهم تجنب شراء العملة من القمم السعرية بسبب الاندفاع والحماس عند رؤية ارتفاع الأسعار بشكل كبير، فبعد كل ارتفاع انخفاض لا محالة، إذ يندفع البعض عند ارتفاع الأسعار  وهي حالة تؤثر على الكثير من المتداولين وتُعرف بـ FOMO، وتعني الخوف من ضياع الفرصة فنرى المتداولين وخاصة المبتدئين يقعون في الفخ ويشترون العملة من القمم ظانين أن السعر سيواصل الارتفاع. 

وما ان تنتهي موجة الصعود يبدأ التصحيح السعري وتنخفض الأسعار بشكل ملحوظ مما يتسبب بخسارة الكثيرين. وبدلًا من ذلك يتوجب انتظار التصحيح وشراء العملة من مستويات الدعم بشكل تدريجي عند كل انخفاض، مما يضمن شراء العملة بمتوسط سعري جيد وكسب الأرباح عند ارتفاع الأسعار. 

وكما ان الدخول بالعملة يكون تدريجيًا فإن الخروج منها يكون كذلك أيضًا، إذ يتوجب تحديد الأهداف السعرية وحجز الأرباح عند كل مستوى، وهو ما يمثل عادة مستويات المقاومة التي قد تسبب ارتداد السعر مرة أخرى لأسفل. وللتعرف على هذه المصطلحات ومعانيها لابد من تعلم أساسيات التحليل للتمكن من تحديد مستويات الدعم والمقاومة ومعرفة أهم ما يجب مراعاته أثناء التداول. 

بالإضافة إلى تعلم إدارة رأس المال وإدارة المخاطر، وهو ما يحدد نسب الدخول في العملة من رأس المال لتجنب الخسائر الكبيرة، وضرورة التنويع في محفظة التداول وشراء عدة عملات رقمية بدلًا من عملة واحدة فقط.

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:

مخاطر شراء العملات الرقمية 

يرتبط شراء العملات الرقمية وتداولها بالعديد من المخاطر ، وتزداد هذه المخاطر في سوق العملات الرقمية أكثر من غيره من الأسواق المالية الأخرى، لعدة أسباب يشمل أهمها: 

التقلبات الحادة في الأسعار

بالرغم من أن هذه التقلبات في الأسعار هي أساس عمليات التداول التي تكسب الأرباح نتيجة الفرق بين سعر الشراء والبيع من خلال استراتيجيات عديدة، إلا أنها خطيرة ويمكن أن تسبب خسائر مالية كبيرة للمتداولين قليلي الخبرة في التداول، أو أولئك الذين لا يتبعون أساسيات إدارة المخاطر وإدارة رأس المال. 

بالإضافة إلى تأثر أسعار العملات الرقمية بالعديد من العوامل وهو ما يزيد من التقلبات السعرية ويزيد المخاطر المرتبطة بالتداول، لذا ننصح المبتدئين باتباع استراتيجية الاستثمار على المدى المتوسط والبعيد، وجني الأرباح عند الأهداف المحددة، مع ضرورة متابعة الحالة العامة للسوق. 

السرقة والاحتيال

يتعرض الكثيرون في هذا المجال للسرقة والاحتيال، سواء كان ذلك على المستوى الشخصي أم على مستوى منصات التداول المعروفة، إذ تعرضت العديد منها لهجمات من قبل القراصنة الذين تمكنوا من سرقة مبالغ كبيرة من عدة حسابات للمستخدمين، مستغلين بذلك بعض الثغرات الأمنية. 

ويمكن تجنب هذه الهجمات من خلال تجنب الاحتفاظ بالعملات الرقمية في منصات التداول وإنما نقلها إلى محافظ خارجية غير متصلة بالانترنت مثل محافظ الأجهزة والمحافظ الرقمية، إذ تعد هذه المحافظ الأكثر أمانًا وخاصة لأصحاب رؤوس الأموال الكبيرة.

كما يستهدف المحتالون المبتدئين عادة بهدف المساعدة أو إدارة محفظة التداول، وينتهي الأمر بسرقة أموال المحفظة جميعها. فمن الضروري عدم إعطاء الرمز السري للمحفظة لأي شخص بالإضافة إلى ضرورة تفعيل جميع الإجراءات الأمنية الممكنة في منصة التداول ومحافظ العملات الرقمية. 

محدودية الاستخدام

بالرغم من الطلب المتزايد للعملات الرقمية والاعتماد الذي يزداد يومًا بعد يوم، إلا أن هذا المجال لا يزال من المجالات الناشئة، ويبقى استخدام العملات الرقمية في الحياة الواقعية محدود إلى الآن بالرغم من توجه العديد من الشركات وتجار التجزئة إلى اعتماد العملات الرقمية كوسيلة للدفع. 

ومن ناحية أخرى لا تزال بعض البلدان تفرض القيود الصارمة على استخدام العملات الرقمية وتعدينها وتداولها، وهو ما يقف في وجه توسع انتشارها.

لكن لا يمكن إنكار التوسع في اعتماد التقنية القائمة خلف العملات الرقمية وهي البلوكشين، إذ بدأت العديد من المجالات بإدخال هذه التقنية كنظام مالي لحل الكثير من المشاكل السابقة المتعلقة بالأنظمة المالية التقليدية. 

المشاكل القانونية

يعاني سوق العملات الرقمية من المشاكل القانونية مع بعض الحكومات التي تفرض التنظيمات والقوانين للتحكم في سوق العملات الرقمية، إذ أن شبكات العملات الرقمية لا تخضع لأي جهة ثالثة ولا تتحكم فيها البنوك كما في النظام المالي التقليدي، وبالتالي ترفض العديد من البلدان السماح لمواطنيها بتداول العملات الرقمية أو استخدام الحسابات البنكية لشراء العملات الرقمية. 

الأسئلة الشائعة

هل شراء العملات الرقمية حلال أم حرام؟

يتساءل الكثيرون بشأن مشروعية التعامل مع العملات الرقمية، إذ تمتاز العملات الرقمية بمشاريعها المختلفة والمتنوعة، ومن هنا يتوجب التحري قبل شراء أي عملة رقمية والتأكد من أن مشروعها خال من أي أعمال محرمة مثل الاقتراض، أو أي تجارة غير مشروعة مثل تجارة الخمور، وذلك من خلال قراءة الورقة البحثية الخاصة بمشروع العملة. 

هل يمكن شراء أقل من ايثريوم واحد؟

نعم، يمكن شراء أجزاء من عملة الايثريوم، فعند الشراء من خلال منصات التداول أو شركات التداول المرخصة يمكن شراء الايثريوم بالمبلغ الذي ترغب به، سواء كان 10 دولارات أو 100 دولار أو مبالغ كبيرة بالآلاف، ولا يُشترط شراء عملة كاملة. 

ما المقصود بمنصة لا مركزية؟

يُقصد بالمنصة اللامركزية أنها بنية رقمية لا تخضع لأي سلطة، وهي مفتوحة المصدر مما يتيح إمكانية بناء التطبيقات عليها من قبل أي شخص، وتعتبر الإيثريوم مثالا على ذلك فهي تعمل على الربط بين المستخدمين والمزودين بشكل مباشر دون وجود نقطة مركزية أو مركز تحكم. 

التسجيل متاح لفترة محدودة
فرص ربح تصل الى 20%
مدرب تداول خاص للتعلم
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات
طلب الاشتراك
فرص ربح تصل الى %20 !
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات مدرب تداول خاص للتعلم
طلب الاشتراك
سجل قبل انتهاء العرض

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.