كيفية تداول الاسهم

كيفية تداول الأسهم

يعد بيع وشراء الأسهم هو المقصود في كيفية تداول الأسهم. فقد تم انشاء الكثير من الأسواق المالية في مختلف البلدان من أجل تداول الأسهم والاستثمار فيها باستخدام أحدث تقنيات التكنولوجيا من خلال العديد من شركات التداول المرخصة في أنحاء العالم. حيث يتم تداول ما يزيد عن ١٠٠ ألف سهم بالتزامن مع أعداد كبيرة من الأسهم الأخرى. من الضروري فهم كيفية عمل سوق الأسهم وكيفية الاستثمار والتداول في الأسهم بهدف جني الأرباح وزيادة ثروتك.

كيفية عمل سوق الأسهم

قد يسأل البعض عن كيفية عمل سوق الأسهم او كيف ادخل سوق الاسهم؟ حيث يعبر تداول الاسهم مشابه جدا للطريقة التي يعمل فيها المزاد العلني ويتم ذلك عن طريق التفاوض كل من المشترين والبائعين على السعر الذي قد تم من خلاله صفقة البيع وصفقة شراء على أصل ما . أما في البورصة أو في سوق تداول الأسهم تتم نفس العملية ولكن من خلال تبادل الأسهم. 

لذلك يقوم المستثمرون الذين يعتقدون ان الشركه سوف تنمو بشكل كبير في شراء الأسهم على أمل شراء السهم على سعر منخفض حتى يتمكنوا من بيع الأسهم في وقت لاحق على سعر المرتفع. 

 أما المستثمرين الذين يظنون أن أسهم الشركة سوف تنخفض من خلال صعوبات او مشاكل معينة في تلك الشركة , يتجهون إلى بيع الأسهم بهدف الحصول على أكبر قدر من الربح عند بيع الأسهم وتجنبا من الخسارة. 

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:

ما الذي يحرك سعر الاسهم 

العامل الأكثر تأثيرا على قيمة أسهم الشركة هو إيراداتها. الإيرادات هي الربح الذي تحققه الشركة ، وعلى المدى الطويل لا يمكن لأي شركة أن تستمر بدونها. 

إذا لم تكسب الشركة المال أبدًا ، فلن تستمر في  الانتاج. يتعين على الشركات العامة الإبلاغ عن أرباحها أربع مرات في السنة (مرة كل ربع سنة). في الولايات المتحدة مثلا تراقب وول ستريت هذه الأوقات باهتمام شديد،  يشار إليها باسم مواسم الأرباح. 

والسبب وراء ذلك هو أن المحللين يربطون توقعاتهم المستقبلية للشركة بناءً على توقعات أرباحهم. إذا كانت نتائج الشركة مفاجئة (أفضل من المتوقع) ، يقفز سعر السهم للأعلى. إذا كانت نتائج الشركة مخيبة للآمال (أسوأ من المتوقع) ، فإن السعر سينخفض. 

بالطبع فان سعر السهم لا يقتصر على الأرباح فقط على أن تغير الشعور تجاه السهم (والذي يتغير سعره باستمرار). سيكون الأمر بسيطًا جدا اذا كان الامر كذلك. 

خلال فقاعة الدوت كوم ، على سبيل المثال ، ارتفعت قيمة العشرات من شركات الإنترنت لتصل قيمتها السوقية إلى مليارات الدولارات دون أن تحقق ادنى مستوى من الربح. كما نعلم جميعًا

شهدت معظم شركات الإنترنت تقلصا في قيمها من أعلى مستوياتها. ومع ذلك ، فإن حقيقة أن أسعار الأسهم تحركت إلى ذلك الحد تدل على وجود عوامل أخرى غير الأرباح الحالية التي تؤثر على الأسهم. 

إذن ، لماذا تتغير أسعار الأسهم؟ الإجابة الأفضل هي : “لا أحد يعرف و بكل تأكيد عن اتجاه سعر السهم” فجميعها توقعات وتحليلات. 

يعتقد البعض أنه من غير الممكن التنبؤ بكيفية تحرك أسعار الأسهم بينما يعتقد البعض الآخر أنه من خلال رسم المخططات و التحليل الفني والنظر إلى تحركات الأسعار السابقة ، يمكنك تحديد وقت الشراء والبيع. 

الشيء الوحيد الذي نعرفه على وجه التأكيد هو أن الأسهم متقلبة ويمكن أن تتغير في السعر بسرعة كبيرة.

النقاط المهمة التي يجب فهمها حول كيفية تداول الاسهم:

  • على مستوى التحليل الأساسي ، يحدد العرض والطلب في السوق سعر السهم.
  • عند ضرب السعر في عدد الأسهم القائمة من خلال القيمة السوقية نحصل على قيمة الشركة. لا معنى لمقارنة سعر سهم شركتين  مع بعضهم البعض.
  • من الناحية النظرية تؤثر الأرباح على تقييم المستثمرين للشركة ، ولكن هناك مؤشرات أخرى يستخدمها المستثمرون للتنبؤ في تحرك سعر السهم. تذكر أن مشاعر المستثمرين ومواقفهم وتوقعاتهم هي التي تؤثر في النهاية على أسعار الأسهم.
  • هناك العديد من النظريات التي تحاول تفسير الطريقة التي تتحرك بها أسعار الأسهم. لسوء الحظ ، لا توجد نظرية واحدة يمكنها تفسير كل شيء.

الفرق بين الاستثمار والمضاربة على الاسهم: 

يأخذ المستثمرين والمتداولين مخاطر محسوبة أثناء محاولتهم جني الأرباح من المعاملات التي يقومون بها في الأسواق. 

يعتبر مستوى المخاطرة في المعاملات الفرق الرئيسي بين الاستثمار والمضاربة. عندما يستثمر احدهم  المال متوقعا أن استثماره سيعود بالربح فقد يستثمر بلا تردد. ولكن ماذا لو أنفق نفس الشخص المال على التزام مالي يحتمل الفشل بشكل كبير؟ في هذه الحالة ، فهي مضاربة. حيث يعتمد النجاح أو الفشل فيها بشكل أساسي على الصدفة ، أو على قوى أو أحداث (خارجية) لا يمكن السيطرة عليها.

 

الفرق الأساسي بين الاستثمار والمضاربة هو مقدار المخاطرة. عادة ما تكون المضاربة عالية المخاطرة شبيهة بالمقامرة ، بينما يستخدم الاستثمار منخفض المخاطر أساسًا من الأساسيات والتحليل.

طرق التداول الأساسية

يتم تداول الأسهم بشكل أساسي في البورصة أو الكترونيا من خلال شركات ومنصات التداول. حيث بدأ اتجاه المتداولين نحو التداول من خلال المنصات الالكترونية بدلًا من التداول في البورصة في الارتفاع. 

ولكن مع تباطؤ الإقبال بعض الشيء. يتم تداول الأسهم في معظم أسواق الأوراق المالية الكبرى إلكترونيًا، ومثال على ذلك هي بورصة نازداك. ولكن هنالك بعض الأصول التي يجب التداول فيها شخصيًا في موقع البورصة، وذلك مثل المشتقات المالية و العقود المستقبلية. 

كيف اشتري اسهم

عندما نذكر كلمة التداول في الأسواق المالية أمام الآخرين، يتخيل المعظم بورصة نيويورك والعديد من الناس فيها وذلك بسبب تقديم التلفاز والأفلام هذه الصورة عن التداول.

فتكون الصورة كالتالي، يتقدم المئات من الناس على السوق فور افتتاحه، يصرخ بعضهم والبعض الآخر يتحدث على الهاتف، بينما يراقب بعضًا منهم حركة الأسهم بترقب وحرص.

هذه هي الصورة التي يراها المعظم في مخيلته عند ذكر أسواق الأوراق المالية أو البورصة. سوف نقدم لك هنا الصورة الحقيقية للتداول في البورصة من خلال هذا الدليل الذي يوضح كيفية تنفيذ عمليات التداول في بورصة نيويورك خطوة بخطوة:

١- من أهم الخطوات وأولها هو تداول الأسهم والمضاربة فيها من خلال شركة تداول موثوقة ومرخصة في بلدك. يمكنك أن تبدأ في التداول في البورصة عن طريق شراء ١٠٠ من الأسهم للشركو التي ترغب الاستثمار فيها من خلال شركة التداول. 

٢-يتم إرسال طلبك في التداول من خلال شركة التداول الى مسؤولي صفقات التداول في البورصة

٣-ثم يقوم مسؤولي صفقات التداول في البورصة في ايجاد من يرغب في شراء ١٠٠ سهم للشركة في موقع البورصة. من السهل إيجاد هؤلاء المتداولين بسبب وجودهم في مكان معين في موقع البورصة

٤-يتم عقد صفقة التداول من خلال اتفاق الطرفين على سعر معين. بعد ذلك، يتم إبلاغك من قبل شركة التداول بالسعر النهائي للسهم. قد تستغرق هذه العملية القليل من الدقائق أو اكثر وذلك يعتمد  على نوع السهم وسوق الأسهم. سوف تتلقى التأكيد بتنفيذ صفقة التداول بعد بضعة أيام من خلال شركة التداول. 

يمكنك التسجيل من خلال النموذج المخصص للتداول مع شركة تداول مرخصة:

توضح هذه العملية أبسط أنواع التداول، قد يكون تنفيذ بعض عمليات التداول أكثر تعقيدًا في الواقع وتشتمل على تفاصيل أكثر. 

الاستثمار في الاسهم السعودية

تمثل المملكة العربية السعودية وجهة استثمارية جذابة للغاية خصوصا عندما ترتفع أسعار النفط. لكن بعض المستثمرين يشككون في الاستدامة طويلة الأجل لاقتصاد البلاد بالنظر إلى اعتمادها على مورد محدود مثل النفط الخام.

لذلك يمكن أن نرى ما إذا كان تنويع الحكومة في الصناعات الأخرى سينجح أم لا.

تشمل مزايا الاستثمار في المملكة العربية السعودية ما يلي:

رأس مال حكومي ضخم: تدير المملكة العربية السعودية بانتظام فوائض قوية في الحساب بفضل عائداتها الكبيرة من النفط الخام ، مما يمنح الحكومة أموالًا للإنفاق على برامج التنمية الاقتصادية لتحفيز الاقتصاد بشكل أكبر.
الخصخصة : اتخذت حكومة المملكة العربية السعودية تدابير لخصخصة بعض الصناعات ، مثل الكهرباء والاتصالات ، من أجل فتح أسواقها لمزيد من الاستثمار من الخارج ، لا سيما في الأسواق غير الطاقة.

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:


تشمل مخاطر الاستثمار في المملكة العربية السعودية ما يلي:

الاعتماد على النفط الخام: تستمد المملكة العربية السعودية الغالبية العظمى من إيراداتها من النفط الخام وأشكال أخرى من الطاقة ، مما يعني أن أي تراجع في أسعار النفط الخام يمكن أن يكون له آثار سلبية كبيرة على البلاد.

التداول الإلكتروني أو التداول عبر الإنترنت

إن العالم في حالة من التقدم والتطور المستمر والسريع، حيث تتقدم العديد من المجالات عن طريق استخدام التقنيات والتكنولوجيا في مجالها.

لهذا السبب، يطالب البعض في تطوير خدمات بورصة نيويورك، التي يعتمد نظامها على القوى العاملة من الناس، والتي يتم تداول نسبة بسيطة من تداولاتها إلكترونيًا، وذلك بالمقارنة مع بورصة نازداك المنافسة لها التي يتم التداول من خلالها بشكل إلكتروني بالكامل. 

يتم استخدام شبكات الكترونية معقدة في سوق التداول الإلكتروني، وذلك بهدف مطابقة المشترين مع البائعين إلكترونيًا وبدون الحاجة الى وسيط.

يتميز هذا النظام الالكتروني في التداول في الأسهم بسرعته وكفائته في تنفيذ صفقات التداول، لهذا السبب، تفضل المؤسسات الكبيرة في التداول في صناديق التقاعد والصناديق الاستثمارية بهذه الطريقة من التداول. 

من أهم مزايا التداول الإلكتروني للمتداولين الأفراد هو تلقي تأكيد تنفيذ عملية التداول فور تنفيذها، كما يمنحك التداول الإلكتروني القدرة على مراقبة السوق عن قرب وبالتالي يمنحك قدرة أكبر على التحكم في استثماراتك.

فهنا يأتي دور شركات التداول المرخصة في التداول الإلكتروني، فلا يمكن للأفراد الوصول إلى سوق الأسهم بشكل مباشر، لذلك سوف تحتاج الى شركة التداول التي تمكنك من ذلك.

ثم يتم تحديد البائع أو المشتري من خلال النظام وذلك حسب أمر التداول الدي قمت بتعيينه. تقدم شركات التداول العديد من الميزات الحديثة مثل التداول في الأسهم عبر تطبيقات شركات التداول في الجوال. 

من المهم معرفة كيفية تداول الأسهم بالتفصيل، حيث يتم تنفيذ كل شيء من وراء الشاشة وليس لديك القدرة على مراقبة ما يحدث فعلًا. ولكن من الضروري الحصول على هذه المعلومات لتجنب الأخطاء التي قد تحصل أو القدرة على معالجتها. 

معلومات أساسية إضافية

من الضروري أيضًا للمتداولين معرفة كيفية إدارة صفقات التداول والاستثمارات من خلال التعلم عن سعر الأسهم وكيفية تعيينها، بالإضافة الى تسعير الأسهم وسعر الطلب والعرض.

كما أنه من المهم معرفة أوامر التداول في السوق وكيفية استخدامها، مثل أوامر الحد من الخسارة بشكل خاص، لتجنب الخسائر وجني المزيد من الأرباح.

يمكنك تعلم أيضا العديد من الاستراتيجيات مثل تجنب شراء الأسهم بسعر عالي أو بيعها بسعر منخفض، بالإضافة الى الحرص على التداول من خلال شركات التداول الموثوقة والمرخصة لحماية أموالك من المحتالين. 

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:

الاسئلة الشائعة

ما هو الفرق بين المضاربة و الاستثمار في الاسهم ؟

باختصار الفرق الاساسي هو المخاطرة. تزداد مع المضاربة التي تعتبر قصيرة الاجل و تقل مع الاستثمار الذي يعد طويل الاجل.

ما هي طريقة و كيفية تداول الاسهم؟

يمكنك التداول من خلال شركة التداول المرخصة و التسجيل فيها مباشرة.

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *