GBPUSD
الرئيسية » الاخبار » زوج الجنيه الاسترليني دولار
| | | |

زوج الجنيه الاسترليني دولار

زوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي GBPUSD يرتد من أدنى المستويات ، ولا يزال في المنطقة الحمراء بالقرب من منتصف 1.2800

• شهد زوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي GBPUSD تحولًا حادًا من قمم 1-1 / 2 أسبوعًا بالقرب من منتصف 1.2900.

• أثرت عناوين الأخبار التشاؤمية المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الجنيه الإسترليني.

• فشلت حالة الليومة المحيطة بالدولار الأمريكي في إثارة إعجاب المضاربين على ارتفاع الجنيه الاسترليني أو تقديم أي دعم.

انخفض زوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي GBPUSD إلى قيعان جديدة للجلسة حول مستوى 1.2820 في الساعة الماضية ، بالرغم من عودته سريعًا بعد ذلك ببضع نقاط.

بعد الارتفاع المبكر إلى قمم أكثر من أسبوع واحد ، شهد الزوج تحولًا دراماتيكيًا من منتصف 1.2900 وتعرض لضغوط بسبب عناوين الأخبار التشاؤمية المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. بدأ الجنيه الاسترليني يفقد قوته بعد أن فشل الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في التوصل إلى اتفاق يرضي جميع الاطراف في الجولة الأخيرة من محادثات التجارة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. يمكنك البدأ في التداول من خلال افضل شركة تداول في الامارات.

تفاقم الضغط الهبوطي بشكل كبير كرد فعل على الأخبار التي تفيد بأن الإجراء القانوني ضد المملكة المتحدة وشيك اليوم. ستدلي رئيسة المفوضية الأوروبية Ursula von der Leyen بيانا ًبشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الساعة 09:00 بتوقيت جرينتش (11:00 بتوقيت السعودية)  يوم الخميس وستعلن عن الإجراءات  القانونية ضد المملكة المتحدة.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية ، تم تعديل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في المملكة المتحدة هبوطيًا إلى 54.1 لشهر سبتمبر/أيلول من 54.3 المقدّر سابقًا. لم تقم هذه البيانات بتوفير أي راحة للمضاربين على ارتفاع الجنيه الإسترليني. حتى حالة الليونة المحيطة بالدولار الأمريكي – وسط الجو العام المتفائل للسوق – فشلت في تقديم أي دعم لزوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي GBPUSD أو التخفيف من  ضغطه الهبوطي.

بصرف النظر عن تطورات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ،ينتظر المتداولون اليوم الخميس إصدار بيانات الماكرو الأمريكية. كما تتضمن الأجندة الاقتصادية الأمريكية اليوم إصدار مطالبات البطالة الأسبوعية الأولية ، ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية ، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM.

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *