تداول الأسهم العالمية

تداول الاسهم العالمية

تعد الأسواق المالية و منها تداول الاسهم العالمية إحدى طرق كسب المال، ويجذب هذا المجال الكثير من المستثمرين والمتداولين مؤخرًا. وتتضمن هذه الأسواق كل من الأسهم والأصول الأخرى والعملات الأجنبية أيضًا.

وقد يظن البعض أن شراء الأسهم متاح في الأسواق المالية المحلية فقط، لكن بإمكان المستثمرين والمتداولين الآن تداول الأسهم العالمية أيضًا من خلال العديد من الطرق. يمكنك الاطلاع على أسواق الأسهم العالمية.

تداول الأسهم العالمية للمبتدئين

يمكن شراء الأسهم العالمية وتداولها من خلال شركات التداول المرخصة، التي تتيح خيارات متنوعة للتداول من الأسهم والعملات الأجنبية والأصول الأخرى والسلع، وقبل البدء بعملية الشراء لابد من اختيار شركة التداول بطريقة صحيحة، وخاصة من قبل المبتدئين تجنبًا لعمليات الاحتيال. يمكنك الاطلاع على تعليم التداول للمبتدئين.

اختيار شركة التداول

لابد من اختيار شركة تداول مرخصة وموثوقة للبدء بشراء وتداول الأسهم، وللتأكد من ترخيص شركة التداول يجب أن تكون خاضعة للهيئات المالية المختصة التي تشمل:

  • FINMA – الهيئة العامة للأسواق المالية في سويسرا.
  • CySEC – هيئة الأوراق المالية والبورصات القبرصية.
  • MiFID – هيئة الأسواق في الأدوات المالية.
  • FCA – هيئة سلطة السلوك المالي البريطانية.
  • ASIC – هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الاسترالية.

وبالإضافة إلى التراخيص يجب أن تتوفر بعض المعايير الهامة في شركة التداول والتي تتضمن كل مما يلي: 

  • سهولة الاستخدام والخدمات المقدمة: وذلك بالتأكد من توفر عدة أنواع لحسابات التداول من بينها الحسابات التجريبية التي تتيح للمبتدئين تجربة استراتيجيات التداول وخدمات شركة التداول المتاحة. بالإضافة إلى التأكد من الأدوات المتاحة للمتداولين وطرق الدفع المتبعة لإجراء عمليات السحب والإيداع. 
  • أمان وسرعة إنجاز العمليات: من المهم التأكد من سرعة إجراء عمليات السحب والإيداع من خلال توفير نظام خدمات متكامل ويمتاز بالكفاءة العالية، وأنظمة تشفير أيضًا لضمان الأمان أثناء استخدام المنصة. 
  • الحد الأدنى للايداع: تفرض بعض شركات التداول حدًا أدنى للإيداع، لذا لابد من التأكد من مقدار الحد الأدنى ليكون بما يتناسب مع رأس المال الذي يرغب المتداول بإيداعه. 
  • خدمة دعم العملاء: لابد من توفر خدمة عملاء جيدة في منصة التداول، وذلك للتمكن من حل المشاكل التقنية وغيرها من المشاكل التي قد يقع بها المتداول أثناء إجراء المعاملات، ولابد أن تكون خدمة العملاء سريعة وبكفاءة عالية. 


بعد التسجيل سيتواصل معك مسؤول الاستثمار لمساعدتك في اختيار افضل استثمار

إنشاء حساب تداول

بعد اختيار شركة التداول المرخصة وفقًا للمعايير السابقة لابد من البدء بإنشاء حساب للتداول، وذلك وفقًا للخطوات التي تفرضها شركة التداول، ويحتاج المستخدم لبعض الوثائق للتمكن من توثيق الحساب وإكمال متطلبات معرفة العميل، وتشمل هذه الوثائق كل مما يلي: 

  • وثائق إثبات الشخصية، إما عن طريق الهوية أو جواز السفر أو رخصة القيادة، وتجدر الإشارة إلى أن بعض شركات التداول تحدد إحدى هذه الخيارات وتحجب بعضها في بلدان معينة لأسباب أمنية. 
  • صور شخصية للعميل، تتضمن صورًا مع وثيقة إثبات الشخصية وفقًا للشروط التي تطلبها الشركة. 
  • معلومات أخرى يمكن أن تختلف من شركة تداول لأخرى.

ربط حساب التداول بطريقة الدفع المناسبة

بإكمال خطوات إنشاء حساب التداول وتوثيقه، تأتي خطوة ربط طريقة الدفع للتمكن من إيداع النقود وشراء الأسهم. ويمكن ربط الحساب البنكي والإيداع مباشرة بعد إرفاق جميع المعلومات المطلوبة الخاصة بحساب البنك أو البطاقة الائتمانية. 

ويجب التنويه إلى أنه قد يتم خصم مبلغ صغير لتوثيق طريقة الدفع والتأكد من ملكية المستخدم لحساب البنك، كما تُفرض عمولات عند الإيداع عن طريق البنك من قبل شركة التداول والبنك نفسه. ويمكن التأكد من نسبة العمولات التي تفرضها شركة التداول قبل التسجيل. 

استراتيجيات تداول الأسهم 

تداول الأسهم ليس بالأمر السهل كما يظن البعض، إذ أن هناك عدة استراتيجيات مختلفة للتداول والتي يختار المتداول استخدام إحداها بناءًا على أهدافه وخبرته في السوق وأساسيات التداول، وتشمل كل من: 

1. التداول اليومي “Day Trading”

وهي الاستراتيجية التي تعتمد فتح صفقات التداول وإغلاقها خلال اليوم الواحد فقط، وذلك بشراء الأسهم وبيعها بناءًا على نقاط الدخول والخروج المحددة والتي تحتاج إلى خبرة في التحليل للتمكن من تحديدها بدقة. 

ويكسب المتداولون الأرباح بهذه الطريقة من خلال فرق السعر بين عملية الشراء والبيع، لكن في الوقت نفسه تعد هذه الطريقة عالية المخاطرة وتحتاج إلى اختيار دقيق للأسهم المناسبة لهذه الاستراتيجية. وبهذا فإن هذه الطريقة لا تناسب المتداولين الجدد وإنما تحتاج لخبراء في التداول والتحليل الفنية والأساسي.

2. تداول المركز أو استراتيجية التروّي “Position Trading”

تتراوح مدة الصفقات في هذه الطريقة بين عدة أيام لعدة أسابيع، ويجب على المتداول الإلمام بأساسيات السوق والاتجاه العام بالإضافة إلى التحليل أيضًا. ويمكن للمتداولين بهذه الاستراتيجية الاستفادة من اتجاه السوق في كلا الحالتين الصعود والهبوط، وكسب الأرباح اعتمادًا على الفروقات السعرية بين مراكز الدخول والخروج. 

3. تداول السوينغ “Swing Trading”

يستفيد المتداولون خلال التقلبات السعرية للأسهم من خلال اتباع هذه الاستراتيجية، وغالبًا لا تتجاوز مدة هذه الصفقات عدة أيام، فهي أقصر من صفقات تداول المركز. وتحتاج إلى معرفة جيدة بالتداول وأساسيات السوق للتمكن من تحديد القمم والقيعان التي قد يحققها السعر، وبناءًا على ذلك يتم تحديد أوامر الشراء والبيع لحجز الأرباح. 

4. تداول سكالبينج “Scalping”

تعد هذه الاستراتيجية من أصعب استراتيجيات التداول، إذ تكون الصفقات بناءًا على التحركات السعرية خلال فترة زمنية قصيرة وبشكل متكرر، ويحتاج تداول السكالبنج إلى أسهم ذات سيولة عالية ووتيرة حركة سعرية قوية لكسب أرباح جيدة. 

ويحتاج المتداول بهذه الطريقة إلى قضاء وقت طويل مقابل الشاشة للمراقبة والتحليل، ويمكن الاستعانة ببعض الأدوات التي تقدمها شركة التداول مثل التداول الآلي، الذي يتيح إمكانية إجراء أوامر البيع والشراء بدلًا عن المستخدم وجني الأرباح عن نسبة معينة يحددها المستخدم. 

لكن مقابل استخدام هذه الخدمة تفرض شركة التداول نسبة عمولة معينة من الأرباح، ويمكن التأكد من تفاصيل هذه الخدمة وغيرها من الخدمات والأدوات المتاحة للتداول في شركة التداول قبل التسجيل.

ابدأ في التداول من خلال التسجيل حتى يتواصل معك احد المستشارين:

مخاطر تداول الأسهم العالمية

يرتبط التداول بمجموعة من المخاطر سواء كان ذلك في مجال الأسهم أو السلع أو العملات الأجنبية أو غيرها من خيارات التداول، لكن يمكن تجنب الكثير من هذه المخاطر في حال اتباع أساسيات إدارة المخاطر وإدارة رأس المال التي تجنب المتداول الخسائر المالية الكبيرة، ويشمل أهمها:

تنويع محفظة التداول:

وذلك بتجنب شراء سهم واحد بكامل رأس المال، وإنما شراء أجزاء من أسهم لشركات مختلفة، وبالتالي يمكن تجنب الخسائر المحتملة الناتجة عن انخفاض أسعار سهم معين. 

ويمكن تنويع محفظة التداول من خلال الشراء عن طريق صناديق المؤشرات مثل صندوق مؤشر ستاندارد آند بورز ( S&P 500)، وهو مؤشر يُعنى بمجموعة من الأسهم لشركات مختلفة، ويمكن للمتداول شراء  أجزاء من الأسهم بقيمة رأس المال من خلال صناديق المؤشرات التي تتيحها شركة التداول، وبالتالي امتلاك مجموعة أسهم متنوعة والتي تُعامل على أنها صفقة واحدة خلال عمليات البيع والشراء. 

الاستثمار بدلًا من التداول:

يًنصح دائمًا المبتدئين بالاستثمار على المدى المتوسط والبعيد بدلًا من التداول، إذ يحتاج التداول لخبرة كبيرة ويرتبط بمخاطر مرتفعة.

اختيار الأسهم القوية:

يتواجد عدد كبير من الأسهم في السوق، ويختلف تقييم كل منها، لكن من الجيد دائمًا البحث عن الأسهم التابعة لمشاريع قوية لضمان الاستمرار على المدى البعيد.

إدارة رأس المال:

وذلك برسم خطة للتداول أو الاستثمار وتوزيع نسب الأسهم في المحفظة، ويمكن طلب المساعدة من مستشار مالي للمساعدة في وضع خطة استثمارية، ومراجعتها من وقت لآخر بناءًا على الحالة العامة للسوق. 

ما هي ساعات عمل سوق الأسهم العالمية؟

يمكن شراء الأسهم العالمية من خلال شركات التداول عبر الانترنت في أي وقت من اليوم، إذ أن تداول متاح طوال الوقت دون أي إغلاقات، ويرجع ذلك إلى أن عمليات التداول عبر شركات التداول تحدث مباشرة بين الطرفين دون أي وسيط. يمكنك الاطلاع على اوقات التداول في البورصات العالمية.

في حين أن التداول عبر البورصات التقليدية مقيد بأوقات محددة والتي غغالبًا ما تكون من الساعة 9.30 صباحاً حتى 4 مساءً باستثناء أيام العطل، وقد تُغلق في أوقات مبكرة بحلول الساعة الواحدة مساءًا في بعض الأيام. 

هل توجد أسهم عالمية حلال ويسمح بتداولها شرعاً؟

تعود مشروعية تداول أسهم معينة إلى طبيعة عمل الشركة المالكة للأسهم وطرق إجراء معاملاتها وأنشطتها العامة، ولابد أن تكون جميع هذه المعاملات والأنشطة خالية من المحرمات ولا تخالف قواعد الشريعة الاسلامية، وتجدر الإشارة إلى أن بعض شركات التداول تتيح خيار الحسابات الاسلامية التي تراعي أحكام الشريعة في التداول.

وبهذا يجب تجنب الشركات التي تعتمد في أعمالها على منتجات محرمة مثل الخمور أو أنشطة محرمة مثل الاقتراض والربا، ومع ذلك وضع العلماء بعض الضوابط للتعامل مع الشركات التي تحتوي على مخالفات بسيطة في جزء من أعمالها وليس بكامل أعمالها، وتأتي هذه الضوابط على النحو التالي: 

  • في حال تعامل الشركة بالاقتراض، يجب ألا يتجاوز المبلغ المقترض بالربا 30% من إجمالي القيمة السوقية للشركة، وينطبق هذا على القروض قصيرة وطويلة الأجل. ويجب التنويه إلى أن التعامل بالربا محرم مهما كان المبلغ.
  • يُفضل الابتعاد عن الشركات التي تحتوي على مخالفات شرعية، إذ أن التعامل بهذه الأسهم مقيد بالحاجة ويمكن استبدالها بخيارات أخرى.
  • في حال التعامل مع شركات مخالفة للشريعة يجب التأكد من أن العائد الناتج عن الجزء المحتوي على مخالفات شرعية لا يزيد عن 5% من إجمالي إيراد الشركة، وتقع مسؤولية التحري بشأن إيرادات الشركة على عاتق المتداول في حال عدم الإفصاح عن ذلك بشكل صريح.
  • في حال شراء أسهم معينة بعد التأكد من مشروعية عمل الشركة ومن ثم حدث تغيير في أوضاع الشركة وأعمالها بما يخالف الشريعة يمكن بيع تلك الأسهم مع الاحتفاظ برأس المال  في أقرب وقت وإن طال الزمن. 

الأسئلة الشائعة 

هل يمكن تداول الأسهم العالمية عبر الانترنت؟

نعم، بالتأكد يمكن تداول الأسهم العالمية من أي مكان في العالم، وذلك من خلال منصات التداول أو شركات التداول التي تتيح فتح حسابات التداول لجميع العملاء عبر الموقع الالكتروني على الانترنت من جميع أنحاء العالم،  وهو ما يسهل عملية شراء الأسهم العالمية بخطوات سهلة وسريعة.

هل يمكنني شراء وبيع الأسهم عبر الإنترنت بهدف الربح؟ 

نعم، يمكنك شراء وبيع الأسهم عبر الإنترنت عن طريق شركات التداول المرخصة، والتي تساعدك في اختيار أفضل الأسهم وتوفر خيارات عديدة للتداول وأدوات مساعدة لجني الأرباح أيضًا.

هل يمكن شراء أسهم من عدة شركات من خلال شركة الاستثمار؟ 

نعم، توفر شركات الاستثمار  العديد من الأسهم التي يمكن شرائها، ومن الأفضل دائمًا تنويع المحفظة الاستثمارية لتتضمن مجموعة من الأسهم لشركات في قطاعات مختلفة، إذ يساعد ذلك في تقليل المخاطر المرتبطة بالاستثمار في حال تأثر إحدى القطاعات وانخفاض أسعار أسهم الشركات فيه. 

التسجيل متاح لفترة محدودة
فرص ربح تصل الى 20%
مدرب تداول خاص للتعلم
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات
طلب الاشتراك
فرص ربح تصل الى %20 !
توصيات و تحليلات يومية
تعلم الاسهم و العملات مدرب تداول خاص للتعلم
طلب الاشتراك
سجل قبل انتهاء العرض

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.