بريطانيا تقر بتعديل ينتهك اتفاق بريكست

• محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في أزمة عميقة

• عادت آمال لقاح فيروس كورونا إلى الظهور

بريكست

أصبح من الواضح الآن أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي واستمرار انتشار فيروس كورونا في وقت واحد سيكون لكليهما عواقب اقتصادية جديرة بالملاحظة في العديد من القطاعات، حيث يمكن أن تعتمد الآثار الاقتصادية لهاتين الصدمتين التجاريتين على بعضها البعض.ساد الهدوء الجو العام للأسواق بعد “التحول يوم الأربعاء” الذي شهد عودة جزئية للحياة الاقتصادية بسبب تقارير تفاؤل البنك المركزي الأوروبي ، وهو الحدث الرئيسي اليوم. تمر محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأزمة بعد التشريعات البريطانية الخلافية.

من المقرر أن يترك البنك المركزي الأوروبي سياسته دون تغيير ويكتفي بتقييم الوضع الاقتصادي الحالي فقط. تشير التقارير إلى أن التوقعات الجديدة للبنك المركزي الأوروبي ستعطي ثقة أكبر في انعاش الاقتصاد من جديد، على الرغم من ارتفاع حالات COVID-19 في القارة القديمة. تقدم سعر اليورو / الدولار الأمريكي EURUSD واستقر فوق مستوى 1.18 قبل قرار البنك المركزي.

المملكة المتحدة تكشف النقاب عن التغييرات المخطط لها في اتفاقية الانسحاب

 قد يوجه الاتحاد الأوروبي اتهامات ضد المملكة المتحدة بعد نشر لندن لمشروع قانون ينتهك اتفاقية الانسحاب وانتهاك للقانون الدولي، حيث انخفض الجنيه الاسترليني عقب نشر النص القانوني لكنه ارتد عندما أعلنت بروكسل أنها لن تتخلى عن المحادثات. ليتعافى بعد ذلك زوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي GBPUSD من أقل 1.29 إلى ما فوق 1.30 قبل تعزيز مكاسبه.

لقاح فيروس كورونا

تعافت الأسواق من الضربة الموجعة التي سببتها شركة AstraZeneca حيث قامت بتعليق المرحلة الثالثة والأخيرة من تجربة لقاح COVID-19 آملين أن يكون الأمر مجرد تأخير مؤقت. وقد حصل الاتحاد الأوروبي على 200 مليون جرعة لقاح من شركتي Pfizer و BioNTech بمجرد اجتياز التحصين لجميع الاختبارات.

اعترف الرئيس دونالد ترامب بأنه قلل من أهمية فيروس كورونا مبرراً ذلك بأنه أراد تقليل الذعر بين الأمريكيين. وكان منافسه جو بايدن قد تصدر عناوين الأخبار وقال إن ترامب ضلل الجمهور حتى يقوم بتوسيع تقدمه وكسب ثقة المجتمع الامريكي.

أسعار النفط غير مستقرة

شهدت أسعار النفط ارتفاعاً من أدنى مستوياتها في 3 شهور ولكن الضغوطات الاقتصادية والصحية الناجمة عن تسارع  تفشي فيروس كورونا كبحت جماح أي ارتفاع فب الأسعار.

حيث تصدّر خام غرب تكساس الوسيط 38 دولارًا قبل أن يتراجع. ارتفع معدل أوبك + من 96٪ إلى 103٪ وفقًا لتقرير صادر عن  Energy Intelligence.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

ياسمين العلي

مستشارة مالية سابقة في عدة بنوك رئيسية في لندن. حاصلة على درجة الماجستير في الاقتصاد و دكتوراة في العلوم السياسية. خبرة استثمارية تزيد عن 10 سنوات.

ياسمين العلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *