أسباب خسارة معظم المتداولين أموالهم في الفوركس
تعلم التداول و الفوركس

اسباب خسارة معظم المتداولين أموالهم | اكاديمية تعلم التداول و الفوركس

 

أسباب خسارة معظم المتداولين أموالهم في الفوركس

من خلال  الدروس في اكاديمية تعلم التداول و الفوركس ستتعلم عن اسباب الخسارة و كيف تتجنبها.

من اهم اسباب خسارة المتداولين أموالهم في الفوركس و من الاساسيات المفهومة لدى المتداولين بأن معظم الأشخاص الذين يتداولون في الفوركس أو العملات الأجنبية يخسرون أموالهم على المدى الطويل . 

تشير أكثر الاحصائيات إلى أن 95 ٪ من جميع المتداولين في الفوركس يخسرون أموالهم ولذلك يُطلب من شركات التداول في الفوركس في الكثير من الاحيان  الكشف عن النسبة المئوية للحسابات الخاسرة للمتداولين لديهم كجزء من متطلبات التراخيص.

 سنوضح لك بعض الأسباب الأكثر شيوعًا التي تجعل متداولي الفوركس يخسرون المال و الحلول لتجنب ذلك.

سنوضح لك بعض الأسباب الأكثر شيوعًا التي تجعل متداولي الفوركس يخسرون المال و الحلول لتجنب ذلك. 

تفاوت احتمالات الربح لأن الظروف غير مواتية
Odds are Stacked Against You

اختلاف فرص الربح الصورة من بورصة الكويت
بورصة الكويت

تكلفة التداول هي التكلفة الإجمالية التي يتكبدها متداول الفوركس من أجل إدارة صفقاته ، على كل صفقة تنفذها ستتحمل السبريد والعمولات المفروضة من شركة الوساطة، يتعين عليك دفع مبلغ معين , مثل ما شرحناه هنا العمولة في الفوركس,  لكل صفقة تقوم بها مع وسيط تداول او شركة فوركس، وعليك أن ان تتابع عندها صفقتك باستمرار لتغلقها اما على التعادل أو الربح.

يدفع المتداول دائمًا عمولة تمثل الفرق بين سعر العرض والطلب ، مما يجعل احتمالات الربح أقل بكثير وقد يتحمل المتداول رسومًا إضافية من العمولة أو العمولة الليلية ( عمولة التبييت ) للحفاظ على صفقة مفتوحة لمتدة تزيد عن يوم واحد او تتعدى الساعة 12 ليلا بتوقيت شركة التداول. تقلل تكلفة التداول احتمالات الربح  إلى أقل من 50٪ ،  تختلف هذه التكاليف من وسيط لآخر ، لكنها عادة ما تكون مبلغًا منخفضًا نسبيًا.

من اسباب خسارة المتداولين علاوة على ذلك ، و في تداول الفوركس اليومي ، هو الدقة في الدخول والخروج في اي صفقة نظرًا لأن العملات الأجنبية تتحرك صعودًا وهبوطًا ، وهو ما يعادل التوقع الصحيح مرتين على التوالي إذا قارنت الاحتمالات بقرعة رمي العملة النقدية وبالتالي لن يفوز الحظ في الفوركس ابدا.

الحل:

 إذا كان السبريد أو العمولة تشكل عائقا ً في عملية التداول التي تقوم بها، فيجب أن تكون على اطلاع على كل ما تقدمة شركات التداول  و كيف تختار هذه الشركات التي تقدم أقل فروق أسعار و / أو عمولات ( سبريد و سواب ).

إذا كنت تتداول في الفوركس يوميًا ، وبالتالي تدرك أنه يجب أن تكون دقيقًا بنسبة 50٪ عند الدخول والخروج من السوق ، فلا يمكنك الاعتماد على إحساسك أو أي تخمين بالربح.

بدلاً من ذلك ، يجب عليك بذل جهد إضافي لإعادة اختبار استراتيجيتك واثبات احتمالية عالية للنجاح. 

المنافسة عالية و معقدة
Competition is Superior and Sophisticated

يطلق على البنوك الكبيرة والمركزية  والشركات التجارية الكبرى والحكومات وصناديق التأمين اسم المتداولين المؤسسين أو  “اللاعبين الكبار” وهم بمثابة أسماك القرش في مياه الفوركس.

كاحد اهم اسباب خسارة المتداولين , تتداول هذه الهيئات و تعرف مداخل ومخارج السوق.

كما انهم  يستخدمون أنظمة تداول متطورة تتعرف على المتداولين السذج الذين غالباً يقومون بوضع  أوامر الإيقاف عند مستويات واضحة من الدعم والمقاومة.

يعتقد بعض المتداولين أنهم لا يستطيعون التنافس مع هؤلاء “اللاعبين الكبار” في سوق الفوركس والذين يمتلكون 90% من السيولة، والحقيقة هي أنك لست مضطرًا إلى التنافس مع هؤلاء العمالقة لأن المنافسة غير عادلة.

المتداول النموذجي في الفوركس او في الاسهم  يمتلك رأس مال محدود للتداول ، وغالبًا ما يكون عديم الخبرة ، ويتداول بأدوات مجانية عبر الإنترنت ويقضي جزء صغير من وقته في التداول في السوق.

على النقيض من ذلك ، فإن المتداول المؤسسين يملتلكون رأس مال كاف ٍ و خبرة كبيرة وأدوات تداول أكثر تطوراً ويمكنهم تخصيص معظم يومهم للتداول في السوق.

بوجود المزيد من رأس المال ، وأدوات التداول الأكثر تطورًا ، والمزيد من الخبرة والتعليم ، ووقت تداول أكثر تركيزًا ، كما ذكرنا أعلاه يشبه المتداولون المؤسسيون أسماك القرش ، الذين يفترسون المتاولين الأضعف والأصغر و الذين أُغلقت حساباتهم بسبب قلة خبرتهم في التداول.

الحل: 

بدلاً من الخوف من هؤلاء المتداولين الكبار، عليك إدراك أنك تنافس خصومًا أكبر وأكثر تعقيدًا منك ،يجب عليك قراءة تحليلاتهم وتوقعاتهم ، ومحاولة التحرك في نفس التداولات كما يفعلون. ومع ذلك ، يمكن أن تكون توقعاتهم أيضًا خاطئة من وقت لآخر.

لتجنب اسباب خسارة المتداولين عليك أن تعرف مسبقًا أنك في وضع غير مؤاتٍ من حيث الخبرة والتعليم والأدوات والوقت.

يجب أن يكون دافعًا لك لمحاولة اكتساب الخبرة اللازمة والتعليم للمنافسة على ساحة منافسة أكثر تكافؤاً ابذل وقتا اكثر لتعلم المزيد.

هنالك العديد من المقالات المميزة في اكايديمية الريم تلعليم التداول و تعليم الفوركس. تابعها و ستعزز معرفتك بشكل كبير. 

التوقعات الخاطئة
False Expectations

بورصة الكويت

تؤدي توقعات الربح غير الواقعية للمتداول إلى الإضرار به ، حتى لو كان لديه طريقة تعتمد على مجموعة جيدة من الأدوات.

قد تدفع التوقعات غير الواقعية المتداول إلى ارتكاب أخطاء فادحة.

يمكن تقسيم التوقعات الخاطئة إلى:  الثراء السريع ، وتحقيق أرباح شهرية لا تصدق ، والاعتماد على نظام “مصباح علاء الدين” 

 

الثراء السريع
Looking to Achieve Instant Success

تميل التوقعات الغريبة إلى الانتشار بين جموع المتداولين الجدد، حيث اكتسب الفوركس سمعة باعتباره خطة لتحقيق الثراء السريع.

من اسباب خسارة المتداولين هذه الترهات من قبل العديد من (بائعي النظام، والندوات أو غرف الدردشة ، وحتى متداولي الفوركس والوسطاء)، يحاولون جميعاً كسب المال من السذاجة والجشع، ويروجون لفكرة أنه يمكن للمرء أن يصبح ثريًا في تداول العملات الأجنبية في  فترة زمنية قصيرة ، أو أنه يمكنك ترك وظيفتك والتفرغ لتداول العملات الأجنبية.

الحل:

في الحقيقة ، يكاد يكون من المستحيل أن تصبح مليونيرا في غضون شهر. قد تقول إن ذلك يعتمد على مقدار الهامش وما إلى ذلك ، ولكن من الذي سيستثمر 10000 دولار + في أمر لا يعرف عنه شيئًا؟ 

ضع في اعتبارك أن النجاح في الفوركس لا يحدث بين عشية وضحاها.

قد يستغرق الأمر سنوات حتى تتمكن من اكتساب الثقة و الخبرة ، بالإضافة إلى الرؤية، لتكون قادرًا على تحويل تداول الفوركس او الاسهم او التداول بشكل عام  إلى مهنة ناجحة.

إذا كنت متداولًا جديدًا ، فعليك أولاً أن تنجو من لعبة التداول.

عليك أن تحاول ألا تخسر كل أموالك في التداول أو حتى في حساب اموالك الاولي الحقيقي في فترة بين الأشهر القليلة الأولى إلى عام.

بمجرد أن تكتشف أنك لا تخسر وأنك بدلاً من ذلك ، تربح في حساباتك التجريبية و الحقيقية بعد عدة أشهر عندها قد يكون لديك فرصة لتكون هذه مهنة ثانية مربحة.

نرجوك ان لا تتخلى عن وظيفتك الأساسية ! لا تستقيل اعتقادا منك نك وجدت كنز علاء الدين!

بغض النظر عن مقدار رأس المال الذي ترغب التداول به ، يجب أن تعرف على الأقل أساسيات ومفاهيم تداول الفوركس ، والطرق المتنوعة التي يمكنك من خلالها تعظيم الأرباح ، وكيف يمكنك إدارة المخاطر في تداولاتك ، وما إلى ذلك.

تذكر: لا يُقاس نجاح تداول الفوركس بما إذا كنت ستصبح ثريًا بسرعة أم لا ، بل يُقاس بمدى ثباتك ، والطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها أن تصبح ثابتاً هي إذا كانت توقعاتك تتماشى مع واقع وضعك المالي الحالي و واقع الأسواق.

 

تحقيق أرباح شهرية لا تصدق
Looking to Achieve Incredible Returns

من اسباب خسارة المتداولين ان تعتقد انه إذا كنت متداولًا جديدًا وتتوقع أن تحقق أرباحاً بنسبة 20-100٪ من حساب التداول الأولي شهريًا ، فأن هدفك بعيد الاحتمال منفصل عن الواقع وغير منطقي.

الطريقة الوحيدة لتحقيق مثل هذه الأرباح الضخمة هي استخدام الرافعة المالية العالية أو التداول عدة مرات في اليوم ، وكلاهما قد يكون مجديا لفترة قصيرة ولكنهما سيدمران حسابك في النهاية.

سوف تدخل في مخاطر مضاعفة للرافعة المالية العالية والتداول المفرط .

إن الاعتقاد بأنك تستطيع جني ألفي دولار شهريًا من أول 6000 دولار أي كسب 30٪  شهريًا هو أمر ضعيف الاحتمال.

الفوركس مجرد حلبة مصارعة خطيرة للغاية ، وأي محاولة لتسريع تداولك (زيادة الرافعة المالية والإفراط في التداول) لتحقيق عائد شهري بنسبة 30 ٪ ما هو إلا طريق مختصر وسريع لتدمير حسابك.

الحل:

لفهم اسباب خسارة المتداولين توقف حالاً عن التفكير في أنه يمكنك بناء ثروة من حساب التداول الصغير الذي تمتلكه.

أو أنه يمكنك ترك عملك لأنه يمكنك كسب عيشك من تداول الفوركس باعتباره بديلاً.

لا يمكن لأي شخص أو نظام أن يضمن لك نسبة أرباح 20-100٪ شهريًا حتى تتقاعد في عام واحد وتخسر وظيفتك وتعيش على الأرباح الشهرية، نكرر مرة اخرى الفوركس ليس خطة الثراء السريع.

ومع ذلك ، من الممكن أن يحقق المتداول صفقات مربحة باستمرار في حدود 1-10٪ شهريًا،  ولكن ذلك صعب للغاية.

للقيام بذلك يتطلب منك تعلم الفوركس و كسب الخبرة والصبر والانضباط. تكمن الصعوبة في الالتزام بالتداول مع الحفاظ على مستوى منخفض من الرافعة المالية والمخاطر.

البحث عن مصباح علاء الدين

مصباح علاء الدين في الفوركس يعني ببساطة أن جميع  صفقاتك رابحة بنسبة 100٪ مما يعني أن لديك نظامًا ( نظام التداول الالي الاكسبيرت ) يحدد بدقة شديدة وقت الشراء والبيع ومتى تخرج من الصفقة اوتوماتيكيا.

عندها ستكون أغنى شخص في العالم وتتمكن من تحريك سوق العملات. 

إن هذا كله مجرد هراء لا يوجد أي مصباح ضائع لعلاء الدين في الفوركس و التداول ،هذا إذا كنت تبحث عنه ، فمن المؤكد انك لن تجده. لم يكن موجودًا ولن يكون موجودًا أبدًا.

المشكلة هي أن 95٪ من طرق التداول الاوتوماتيكي ( الاكسبيرت )  في الفوركس او حتى الاسهم غير مربحة لأسباب عديدة ، و ما قد يكون نظام تداول اوتوماتيكي عظيما اليوم يمكن أن يكون غداً في سلة المهملات.

تتغير الأسواق ويمكن للنظام الاوتوماتيكي التي حققت ربحًا ثابتًا في الأشهر الستة الماضية أن يصبح فجأة في حالة تراجع كبير وغير متوقع.

في الماضي حقق أحد الأنظمة الاوتوماتيكية أرباح كبيرة خلال الجلسة الآسيوية لمدة عامين متتاليين ، مع عائدات ثابته من صفقاتهم السابقة التي استمرت لمدة 10 سنوات ، ثم في عام 2011 أصبحت الفترة الزمنية المحددة للجلسة الآسيوية فجأة جلسة اتجاهية وأدت صفقات المضاربة على الاتجاه المعاكس التي بدأها  نظام الاكسبيرت الاوتوماتيكي, ادت  إلى نتائج عكسية على الحسابات، الأمر الذي أثبت فشل ذلك النظام.

الحل:

توقف عن بناء أحلامك على أي نظام تداول اوتوماتيكي ( اكسبيرت ) .

بدلاً من البحث عن نظام مصباح علاء الدين أو مؤشر تداول الفوركس المقدس الذي تعتقد أنه يمكنه ضخ إشارات البيع والشراء بدقة بنسبة 100٪ ، عليك أن تقبل حقيقة بأن لديك أنت فقط المفتاح لكسب المال في سوق الفوركس.

نحن لا نلغي فكرة أن الأنظمة الجيدة ليست موجودة.

هناك بعض الأنظمة الجيدة التي ثبت أنها مربحة إذا تم استخدامها بحكمة وتواضع.

بالتأكيد لن يجعلوك 20-100 ٪ شهريًا ، وإذا ادعوا القيام بذلك  فهو نظام مشكوك في أمره لا محالة.

بدلاً من ذلك ، يمكن إظهار أن الأنظمة الجيدة حقًا تنتج 1-10٪ شهريًا أرباح ثابتة مع انخفاض أقل من 20٪.

ضع أولوياتك في تثقيف نفسك حول الفوركس وتداول بمفردك دون نظام مبهم، كلما عرفت أكثر عن الفوركس وما الذي يصلح وما لا يصلح ، كلما أصبحت أفضل في تمييز ما الذي يصنع نظامًا جيدًا ، لكي تخترعه أو تجده.

الرافعة المالية العالية
Over-Leveraged

الرافعة المالية مقابل المخاطرة

الرافعة المالية هي القدرة على إجراء صفقات كبيرة في السوق بمبلغ صغير فقط من رأس المال الفعلي في حسابك ،السبب الرئيسي لفشل العديد من متداولي الفوركس هو أنهم مفرطون في الرافعة المالية في تداولاتهم.

أو بعبارة أخرى ، فإن رأس مالها أقل من اللازم بالنسبة إلى حجم التداولات التي يقومون بها. 

و مع التوقع الخاطئ بأن بإمكانهم تحقيق أرباح شهرية تتراوح بين 20 و 100٪ ، فإن المتداول الجديد يصل إلى الحد الأقصى من الرافعة المالية المتاحة ، ويفجر حسابه بسرعة.

يسمح سوق الفوركس للمتداولين بالاستفادة من حساباتهم بقدر 400: 1 ، والتي إذا تم استخدامها بالكامل يمكن أن تؤدي إلى مكاسب تداول ضخمة في بعض الحالات، وخسائر فادحة في معظم الحالات الأخرى. 

حتى مع الرافعة المالية 100: 1 الأكثر شيوعًا التي يقدمها معظم وسطاء الفوركس ، إذا كان المتداول سيستخدم بالكامل الرافعة المالية 100: 1 المعروضة ، يمكن محو حسابه بالكامل في صفقة واحدة.

مثال 

على سبيل المثال ، لنفرض ان احد المتداولين يتداول بحساب بقيمة 1000 دولار، ويستخدم الرافعة المالية 100: 1 لشراء لوت (100000 دولار) ، فإذا تحرك زوج العملات عكس صفقتة سيضطر إلى التحرك ضده بمقدار 100 نقطة قبل أن يتم القضاء عليه تمامًا (100) × 10 دولارات لكل نقطة = 1000 دولار).

كان المتداول يحاول فتح صفقة كبيرة جدًا بمبلغ مالي قليل.

من المثير للاهتمام أن المنظمين الأمريكيين اتخذوا مؤخرًا خطوة إضافية للحد من الرافعة المالية إلى 50: 1 بغية الحماية من شركات السمسرة الأمريكية وحماية متداول التجزئة من إفساد حسابه. ولكن الحد من قدرة الرافعة المالية لن يحمي المتداول من إساءة استخدام الرافعة المالية وتدمير حسابه.

لا يزال بإمكان المتداول الجشع تفجير حسابه إذا كان سيستخدم الرافعة المالية الكاملة بنسبة 50: 1: والفرق الوحيد هو أنه لا يمكنه التحكم إلا بنصف حجم اللوت كما فعل تحت الرافعة المالية 100: 1 ، وبالتالي سوف يورط نفسه بصفقتين سيئتين من -100 نقطة بدلاً من صفقة واحدة سيئة بمقدار -100 نقطة لمسح حسابه تمامًا.

الحل:

لتجنب اسباب خسارة المتداولين يستخدم معظم المتداولين المحترفين رافعة مالية بنسبة 2: 1 عن طريق تداول لوت واحد بقيمة(100000 دولار أمريكي) مقابل كل 50000 دولار أمريكي في حسابات التداول الخاصة بهم.

يتزامن هذا مع  واحد ميكرو لوت (1000 دولار) لكل 500 دولار من قيمة الحساب.

وبالتالي ، إذا كان لديك حساب بقيمة 2000 دولار ، يمكنك تداول ما يصل إلى 4 ميكرو لوت لكل صفقة أو أقل من ذلك.

تذكر أن الرافعة المالية يمكن أن تكون أداة قوية لزيادة أرباحك، أو يمكن أن تكون سبباً في الخسارة أيضاً. الرافعة المالية هي سيف ذو حدين لذا عليك استخدمها بحكمة واعتدال.

الإفراط في التداول
Over-Trading

معظم المتداولين الذين لا يكسبون المال باستمرار في الأسواق يفرطون في التداول ، سواء أدركوا ذلك أم لا.

يعتقد متداول الفوركس الجديد أنه إذا تمكن من الجمع بين استخدام الرافعة المالية العالية والتداول المتكرر سيتمكن من تحقيق أرباح ضخمة.

ما لا يلاحظه هو أن سوق الفوركس متقلب ويغير اتجاهه طوال اليوم ، ومن المستحيل توقع صفقات مربحة من كل حركة سعرية.

تكمن مشكلة الإفراط في التداول في أنه قد يكون من الصعب على المتداول معرفة ما إذا كان يفعل ذلك أم لا .

لأن التداول المفرط يمكنه “للتسلل” إليك دون أن تدرك ذلك بالعديد من الطرق. 

عند دراسة اسباب خسارة المتداولين لاحظ بعض الباحثين أن ما نسبته 90٪ من المتداولين يفشلون: حيث يقوم المتداولون اليوميون بتعريض حساباتهم لمزيد من المخاطر ويقللون من نسبة خسارة قياساً بالربح، بحيث يأخذون الكثير من الصفقات قصيرة المدة .

ويحاولون تداول كل تغيير في الاتجاه على نطاق زمني صغير ، كما أنهم يزيدون من تكلفة التداول لأنهم في كل مرة يتداولون فيها يدفعون السبريد أو العمولة.

هناك العديد من الأسباب التي تدفع متداولي الفوركس إلى المبالغة في التداول ، مثل الحماس الزائد والانتقام لتعويض الخسائر السابقة ، وفقدان تداول الفوركس ، ثم مطاردة السوق ، وما إلى ذلك. 

الحل:

عليك تعديل استرايجية التداول باستمرار وجعلها أكثر تقييدًا وإضافة معايير دخول وخروج صارمة و أن تسعى جاهداً للالتزام بها.

ميّز بين قرارات التداول العقلانية والعاطفية ، وادعم قراراتك بتحليل واضح. و حدد مقدار راس المال الذي تنوي المخاطرة به ، لكن لا تتداول أبدًا باستخدام رأس مال أكبر مما يمكنك تحمل خسارته.

ماذا لو خسرت ؟ 

إذا مر أسبوع كامل مع خسارة مرتفعة ، فلا داعي للقلق ، فإن أسوأ شيء يمكنك القيام به بعذ ذلك هو التخلي عن مبادئ إدارة الأموال و الإفراط في استخدام الرافعة المالية أو المبالغة في التداول على حسابك لمحاولة التعويض السريع.

علاوة على ذلك , إذا فاتتك صفقة فلا حاجة لملاحقتها ؛ كل ما عليك فعلة هو  الانتظار بصبر حتى يعود السعر إلى المستوى الصحيح. اتبع قواعد استراتيجيتك أو خطتك ، و تجاهل التحركات الصغيرة للسوق.

قلة المعرفة
Lack of Knowledge

أحد أسباب فشل المتداولين الفوركس هو عدم تلقيهم التعليم الكافي أو تثقيف أنفسهم عن تداول العملات او تداول الاسهم. بالكاد يفهم بعض متداولي الفوركس ماهية التحليل الفني والأساسي ، ويقومون بتنفيذ الصفقات بناءً على التوقع، والحدس أو إحساس معين.

وبالتالي ، بدون معرفة كيف / لماذا تتحرك الأسعار ، يفشل العديد من المتداولين في نجاح صفقاتهم.

الحل:

يجب على متداول فوركس الجديد أن يسعى جاهداً لمعرفة أساسيات وقواعد السوق ، فضلاً عن العوامل الرئيسية التي تحركه.

هناك الكثير لنتعلمه. يجب على الشخص أن يحاول التعلم وأن يسترسل في البحث والتحليل لكل من العوامل الفنية والأساسية التي تشكل السوق.

لا يكفي اتباع أسلوب أو نهج واحد فقط. يجب أن تكون فضوليًا ومنفتحًا بما يكفي لاستكشاف العديد من العوامل والمؤشرات التي تشكل السوق تبنيه.

نقص الخبرات
Lack of Experience

للأسف  ينبهر بعض المتداولين الجدد بمؤشر أو نظام  معين لدرجة أنهم يبدؤون مباشرة في التداول الحقيقي على أمل تحقيق الثراء بشكل أسرع.

جاذبية الأرباح السريعة تمنعهم من الانتظار بصبر والممارسة أولاً مع الحسابات التجريبية والحسابات الصغيرة.

بخبرتهم القليلة يدخلون في حساب حقيقي ويكتشفون أن الجشع والخوف يتداخلان مع تداولهم وأن سوق الغد لا يشبه إلى حد ما سوق الأشهر القليلة الماضية. إن افتقارهم للخبرة كمتداولين يجعلهم غير منضبطين و عاطفيين ، مما يسبب العديد من أخطاء التداول

إن افتقارهم إلى الخبرة في التعامل مع الأحداث التي تؤثر على الأسواق ، يجعلهم يقللون من شأن السوق  يبالغوا في تقديره ، مما يتسبب في العديد من التفسيرات الخاطئة تجاه السوق. يؤدي افتقارهم إلى الخبرة في إدارة الأموال إلى المخاطرة كثيرًا في كل صفقة خاطئة وفي النهاية يتم القضاء عليهم.

الحل:

لسوق لا يدين لك بأي شيء. فمن خلال الخبرة ، ستتعلم أن الصبر هو سمة نفسية أساسية تجعل منك متداولاً رائعًا. لا يتعين عليك فتح صفقة جديدة كل ساعة ، أو حتى كل يوم. إذا لم تكن هناك فرص تداول ، عليك التنحي جانباً وتدع السوق إلى أن تجد عملية تداول ذات احتمالية عالية في الربح.

لا تطارد السوق أبدًا ،صفقة خاسرة واحدة يمكن أن تمحو الكثير من أرباحك السابقة.

ضع في اعتبارك أن المتداول المحترف يمتلك 5 سنوات من الخبرة بدوام كامل في تداول العملات، ويعمل مع فريق من المتداولين ذوي الخبرة أيضاً  و مع أدوات متطورة تحت تصرفهم.

يجب على كل متداول أن يعمل بجد طوال الوقت ليصبح أفضل مع مرور الوقت. يصف مالكولم جلادويل في كتابه الأخير “القيم المتطرفة” قاعدة الـ 10000 ساعة ، مدعيًا أن مفتاح النجاح في أي مجال معرفي هو إلى حد كبير ممارسة مهمة محددة لما مجموعه 10000 ساعة ، أي ما يعادل 4 ساعات في اليوم لمدة 10 سنوات.

ان احترافك في الفوركس لا يعتمد بالضرورة على قضاء الكثير من الوقت في سوق التداول، ولكن يجب على الشخص أن يتذكر أن الأمر يستغرق الكثير من الوقت لتطوير مجموعة المهارات وصقلها تماماً مثل العديد من المساعي الأخرى المركزة والتقنية .

الفوركس رحلة طويلة تتطلب الصبر و الانضباط و ضبط النفس و الشجاعة و حافزًا قويًا لمواصلة الأداء اليومي والتداول بانتظام و ثبات و التعلم طوال الوقت.

نقاط الضعف والعواطف البشرية
Human Weaknesses and Emotions

الجشع و الطمع

تعد الاساباب النفسية اسباب هامة في خسارة المتداولين.

لدى المتداولين عدد من نقاط الضعف ، أهمها الطمع والخوف الغرور والإدمان والكسل.

الطمع – Greed

أحد الخطايا السبع القاتلة، وهو السبب الرئيسي لخسارة المتداولين في الفوركس.

يقودنا الجشع إلى إجراء الصفقات  في وقت مبكر جدًا عندما نكون غير مستعدين دون أن نأخذ وقتًا في بناء المعرفة والخبرة المطلوبة في الأسواق.

يجعلنا الجشع أيضًا أكثر عدوانية، مما يجعلنا نفرط في التداول أو نفرط في الرافعة المالية ، وقد ينتهي الأمر بخسارة جميع الأموال.

الخوف – Fear:

الخوف الطبيعي هو معرفة أن هذه الأسواق خطيرة وأننا نحتاج أولاً إلى المهارات المطلوبة والتدريب ثانياً للبقاء فيها.

الخوف المفرط هو الاعتقاد بأن السوق خطير للغاية لدرجة أنه يعيق بدء عمليات التداول ، مما يجعلنا نراقب حركة السوق دون أن نكون جزءًا منها.

قد يقطع المتداول الصفقة بخسارة في وقت مبكر جدًا ، خوفًا من خسارة أكبر ولكنه لا يسمح أبدًا لصفقة التداول بالتنفس. أو إذا تحرك السوق في اتجاهه ، فإنه يغلق الصفقة بسرعة كبيرة بأرباح صغيرة ، خوفًا من أن يتحرك السوق ضده.

الغرور في الفوركس

 

الغرور- Ego:

وهي عندما يظن المتداول أنه على قدر كافٍ من المعرفة أو الخبرة للتداول و يكون نفسه ليس لديه أدنى فكرة عما يفعله.

إذا استمر بذات الصفة في تداول الفوركس والخسارة ، فقد يعتقد أن “خبرته” تؤهله لكتابة الكتب وإلقاء الندوات ويصبح “معلماً” لأولئك المبتدئين السذج.

الحقيقة هي أن كل صفقة تضع معرفة المتداول وخبرته في الفوركس تحت مجهر السوق. فقط عندما تعتقد أنك تعرف ما يكفي ، سيجبرك السوق على إعادة النظر والعودة إلى الأساس ومعرفة المزيد.

من الأفضل أن تكون متداولًا متواضعًا ، وأن تدير تداولك بطريقة متواضعة.

وأن تكون مستعدًا لتعلم أشياء جديدة كل يوم ومع كل صفقة و أن يكون جاهزاً للأسوأ وأن يتعلم أكثر من إخفاقاته.

فالكثير من الغرور يخلق حالات دائمة من الوهم والإنكار و إيقافٍ لعملية التعلم.

الإدمان – Addiction:

إذا كنت تشاهد الرسوم البيانية طوال اليوم دون انقطاع فاعلم أنك “مدمن على التداول” أو “مدمن على الفوركس” .

عندما تتداول بنية الانتقام من الخسارة بحيث لا تكون قادرًا على قبول الخسارة مع إبقاء التداولات الخاسرة مفتوحة  لأيام وأسابيع أو إضافة المزيد من الأموال إلى حسابك على أمل أن تغير الاتجاه ،يجب أن تتذكر أن التداول ليس لعبة رهان لكسب المال بسرعة. كسب المال هو عمل تجاري تدريجي ويجب عليك بذل الوقت والجهد لتصبح تاجرًا جيدًا.

الكسل- Laziness:

لا يستغل معظم الناس الإمكانات الكاملة لأدمغتهم، أدمغتنا أقوى من أي جهاز كمبيوتر ، لكنها تتطلب العمل والتحفيز لتشغيلها. 

نادراً ما يقوم المتداولون الكسالى بأداء واجباتهم قبل التداول مثل البحث عن الإعداد الصحيح والأخبار المهمة لليوم وتحليل تداولاتهم السابقة والتعلم من أخطائهم.

وبدلاً من ذلك ، وينتهي بهم الأمر بالفشل ، ولا يوجد شيء يتعلمونه من أخطاء التداول.

الحل:

 الطريقة الوحيدة للتغلب على التحديات البشرية المذكورة أعلاه هي الاعتراف بوجودها والعمل الجاد لتلافيها. تحقيقًا لهذه الغاية ، يجب على المتداول أن يسعى إلى تطوير خطة ونظام تداول قويين يجبران المتداول على التحلي بالصبر والشجاعة بحيث تؤثر على قدرته في التداول.

 

عدم وجود خطة أو نظام للتداول
No Trading Plan or Trading System

يقوم العديد من المتداولين بفتح صفقات بدون استراتيجية أو نظام أو أهدافٍ محددة للأرباح و ايقاف الخسارة أو الحد من المخاطر قبل التداول من خلال حجم الصفقات. حتى لو وضعوا خطة غالباً لا يتم الالتزام بها .

احد اسباب خسارة المتداولين هو عدم اتباع استراتيجية تداول أو نظام تداول مما يؤدي إلى خسائر كبيرة وأرباح صغيرة.

بدون خطة ، غالبًا ما يتخذ المتداولون قرارات دخول وخروج عشوائية ، والأهم من ذلك ، لا يمكنهم تحديد أخطائهم ولا يمكنهم منع تكرارها في المستقبل.

لذا من المستحيل الوصول إلى صفقة تداول ناجحة بدون خطة ، ستحدد خطتك وقت فتح الصفقة، سيحد ذلك من الدخول في صفقة شراء على عملة كانت في اتجاه صعودي ،ستحدد خطتك أيضًا وقت الخروج من الصفقة. 

الحل:

خطة التداول هي أداة شاملة لاتخاذ القرار فيما يتعلق بنشاط التداول على الفوركس. تساعدك  الخطة على تحديد ماذا ومتى وكم تتداول بقواعد محددة لتتبعها في كل صفقة.

يجب أن يكون النظام واضحًا ومحددًا و مرناً و وجود شروط مسبقة للدخول في صفقة ، وتحديد حجم اللوت ، وآلية الخروج من الصفقة.

ستحول خطة التداول الجيدة المتداول البشري إلى روبوت تجاري أكثر ، يتداول بمجموعة من القواعد والشروط خالية من مشاعر الجشع والتحيز ، الغرور، والإدمان ، وكسل العقل والجسم ، والوقت المحدد والاهتمام.

صمم خطتك لنفسك، كل متداول لديه خطته الخاصة و لكن هذا لا يعني أنها مناسبة لك ولهذا تقع على عاتقك مسؤولية معرفة أي نوع من المتداولين أنت.

ستستغرق خطة التداول الجيدة قدرًا كبيرًا من الوقت والانضباط والصبر.

أحياناً ولأسباب عديدة ، لا يستطيع المتداول البشري أحيانًا الالتزام بخطة التداول ،إذا كنت تعلم أنه لا يمكنك الالتزام بخطة تداول لأي سبب من الأسباب ، فإن أفضل حل لك هو البحث عن روبوت جيد يمكنه الدخول والخروج من الصفقات بأحجام لوت محددة مسبقًا.

تساعدك خطة التداول على اتخاذ قرارات تداول منطقية وتحديد معايير تداولك المثالي.

بالإضافة إلى ذلك تساعدك على تجنب اتخاذ قرارات عاطفية في خضم اللحظة لذا بمجرد أن تقرر نظام التداول الخاص بك ، لا ترتكب خطأ الانتقال من استراتيجية او من نظام إلى آخر بل يجب عليك الالتزام به وتطبيقه .

إدارة الأموال غير المستدامة
Unsustainable Money Management

من اسباب اسباب خسارة المتداولين ان ينسى معظم متداولي الفوركس تمامًا مخاطر تداول العملات الأجنبية ، ويفكرون فقط في الربح و الفوز ولا يخططون لما هو أسوأ مطلقًا.

ومع ذلك ، فإن الأسوأ يحدث أكثر مما يعتقده الشخص.

يكمن التحدي في أن العديد من المتداولين يفتقرون إلى المعرفة بالمعنى الحقيقي لإدارة الأموال ، وكذلك كيفية تسخيرها لصالح الشخص في تداول العملات الأجنبية .

يقوم بعض مسوقو الفوركس بتشجيعك على تداول أحجام كبيرة من اللوت والتداول باستخدام رافعة مالية عالية دون توقف، هذا نهج غير منضبط ويحتاج المتداول إلى الالتزام بنظام لإدارة الأموال حتى لا يحول أي صفقة إلى سلسلة من الخسائر المتتالية .

الاسوأ

والأسوأ من ذلك قيام بعض المتداولين بمضاعفة مشكلة التداول بدون وقف الخسارة، إما بإضافة نفس حجم اللوت على فترات مختلفة أو إضافة مضاعفات لحجم اللوت الأولي على فترات مختلفة.

في حين أن هذه الاستراتيجيات يمكن في بعض الأحيان قلب الصفقات الخاسرة لصالح المتداول، إلا أنها يمكن أن تسرع أيضًا من سرعة إفساد الصفقات إذا كان التداول عكسيأ وقوياً بدرجة كافية.

تعمل إدارة الأموال على الحد من المخاطر في كل عملية تداول حتى تتمكن من التداول غدًا والأسبوع القادم والأشهر والسنوات في المستقبل.

الغرض من إدارة الأموال هو حمايتك من المخاطرة كثيرًا وبالتالي زيادة أرباحك بطريقة مستقرة ومتسقة. بدون تقنية إدارة الأموال المناسبة ، يمكنك إفراغ حساب التداول الخاص بك في عدد قليل من الصفقات الضعيفة.

الحل: 

عليك اتباع بعض تقنيات إدارة المخاطر الرئيسية:

♦تداول برأس مال قليل بحيث يكون مبلغاً يمكنك تحمل خسارته ، مبلغ مالي يمكن إنفاقه وليس ضرورياً لاساسيات المعيشة.

 ♦تجنب استخدام رافعة مالية عالية. يوصي وسطاء الفوركس باستخدام معدلات رافعة مالية تتراوح من 50: 1 إلى 500: 1.

تمثل هذه النسب أقصى قدر من الرافعة المالية المقدمة ولكن يمكنك اختيار أقل من الحد الأقصى.

في الواقع ، يوصى بعدم تداول أكثر من 2: 1 رافعة مالية على أي صفقة معينة من أجل الاستمرار بعد التداولات الخاسرة.

يمكن أن يؤدي استخدام أكثر من هذه الرافعة المالية في أي صفقة إلى استنفاد حسابك بعد بضع حركات معاكسة.

♦أوقف الخسائر ودع الأرباح تتدفق. يشير هذا إلى مبدأ مباشر وهو عندما تكون الصفقة خاسرة ، أغلق الصفقة قبل أن تتراكم الخسائر ، وعندما تحقق الصفقة أداءً جيدًا ، اترك الصفقة مفتوحة وكن على ثقة في إعداد التداول الخاص بك.

مواضيع اخرى :

 

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *