سوق تداول السعودي

ارتفاع مؤشر FTSE 100 لمستويات ما قبل كورونا

يرتفع مؤشر FTSE 100 مجددًا لمستويات ما قبل الجائحة كورونا COVID-19، حيث ارتفع المؤشر نتيجة لمكاسب الأسهم في قطاع الطاقة وقطاع البنوك.

يعتبر فوتسي ١٠٠ أو مؤشر FTSE 100 واحدًا من أكبر مؤشرات الأسهم في بريطانيا، حيث يضم هذا المؤشر ١٠٠ شركة بريطانية في بورصة لندن، كما يمتلك مؤشر فوتسي ١٠٠ ما يقارب ٨١٪ من حجم بورصة لندن. اقرأ أيضًا عن التداول في بورصة لندن.

ويضم مؤشر فوتسي  ١٠٠ أهم الشركات البريطانية الكبرى مثل شركة فوادفون للإتصالات، وبنك HSBC، بالإضافة الى شركة BP وشركة Royal Dutch Shell للمشتقات النفطية.

ارتفع مؤشر فوتسي ١٠٠ FTSE 100 لأعلى مستوياته منذ ٢٠ شهرًا، مما أدى الى تعويض جميع خسائر المؤشر منذ بداية جائحة الوباء كورونا COVID-19.

جاءت هذه الارتفاعات في المؤشر نتيجة لارتفاع سعر النفط وأسهم قطاع البنوك وذلك بسبب ارتفاع معنويات المستثمرين بشأن التعافي المنتظم في الاقتصاد.

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:

كما ارتفع مؤشر FTSE 100 بنسبة ٠.٤٪، وارتفع مؤشر السلع بنسبة ١.٨٪ خلال الأسبوع وسجل المؤشر أفضل ارتفاعاته خلال أسبوع واحد في هذه السنة منذ شهر مايو ٢٠٢١.

حيث قال Thomas Mathews المحلل الاقتصادي في Capital Economics “معنويات بريطانية إيجابية خلال الأسابيع الماضية، حيث لم تتوقف حركة السوق بسبب نقص المخزون والإنتاج مؤخرا”.

كما ارتفع مؤشر فوتسي ١٠٠ FTSE 100 بنسبة ١٢٪ تقريبًا خلال العام الحالي ٢٠٢١، و ذلك ليصل أعلى مستوياته منذ شهر فبراير في العام الحالي ٢٠٢١. 

حدثت هذه الارتفاعات نتيجة لعدد من الأسباب منها ارتفاع سعر النفط والمعادن مما أدت بذلك إلى ارتفاع أسهم الشركات في قطاع السلع. 

وأضاف Mathews المحلل الاقتصادي “هنالك بعض من المخاوف بعد بشأن ازدياد معدل التضخم أو قلة المخزون والانتاج لفترة طويلة نوعًا ما، مما يؤدي إلى انخفاض الأسهم في المؤشر”.

أما بالنسبة لقطاع البنوك، فقد ارتفع مؤشر فوتسي ١٠٠ للبنوك بنسبة ١.٨٪، حيث ساهم الارتفاع في أسهم  بنك HSBC بنسبة ١.٩٪ في ارتفاع المؤشر FTSE 100. 

الصكوك السعودية في مؤشر فوتسي ١٠٠

الصكوك هي أوراق مالية  توافق الشريعة الإسلامية وتمثل حصة في الشركات مثل الأسهم مع اختلاف عدد من الخصائص مثل عدم امتلاك مالك الصك جزءً من الشركة، ويعتبر تداول الصكوك قليل المخاطرة، كما يتم اصدارها لمدة محددة من قبل كل من الشركات والحكومات.  

تمت إضافة الصكوك السعودية في مؤشر فوتسي راسل للسندات الحكومية الخاص بالأسواق الناشئة اعتبارا من أبريل ٢٠٢٢. أقرأ أيضا عن شركات التداول المرخصة في السعودية.

حيث من الممكن أن يتم إضافة ٤٢ سندًا بقيمة ٣٠٦.١ مليار ريال سعودي في المؤشر فوتسي ١٠٠، حيث سوف تمثل الصكوك السعودية نسبة ٢.٧٥ من النسبة الكلية للمؤشر.

كما تشكل صكوك السعودية ما يقارب ٦٢٪ من إصدارات الخليج، حيث ارتفعت إصدارات الشركات السعودية إلى ما يقارب ٣٠٪ من الإجمالي المحلي وذلك بسبب دعم المصارف وشركة أرامكو.

قامت شركة أرامكو أيضًا في إصدار الصكوك السعودية بقيمة ٦ مليار دولار (أي ٢٢.٥ مليار ريال سعودي تقريبًا) وذلك في شهر يونيو من العام الحالي ٢٠٢١.

الاستثمار في السندات السعودية

السندات هي أوراق مالية ذات قيمة محددة  قابلة للتداول وتعتبر أداة دين يتم اصدارها من قبل الحكومات والشركات بهدف الاستثمار، حيث يعتبر مالك السند هو دائن إلى الجهة المصدرة للسند، أي الحكومات أو الشركات مثل سندات الدخل.

بلغت الاستثمارات في السندات والصكوك في المملكة العربية السعودية مؤخرًا ما يقارب ٣٢ مليار دولار (أي ١٢٠ مليار ريال سعودي) وذلك خلال النصف الأول من العام الحالي ٢٠٢١. 

ارتفع الإقبال على تداول الصكوك والسندات نتيجة لعدة أسباب منها؛ السندات والصكوك تعتبر أكثر أمانا وأقل مخاطرة بالمقارنة مع الأصول الأخرى، كما يتم إصدار السندات من قبل جهات حكومية من مؤسسات وشركات وحكومات. 

تواصل معنا من خلال تعبئة النموذج للحصول على استشارة مجانية للحصول على افضل الفرص الاستثمارية الحالية:

كما تقدمت المملكة العربية السعودية من حيث إصدارات السندات والصكوك بين دول الخليج العربي خلال هذا العام ٢٠٢١، حيث بلغت قيمة الاستثمار في الصكوك والسندات في تلك الفترة ما يقارب ٣٢ مليار دولار أمريكي (أي ١٢٠ مليار ريال سعودي).

حيث تشكل هذه القيمة ما يقارب ٣٨٪ من إجمالي الإصدارات، ثم تأتي الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثانية بقيمة تصل إلى ٣٤٪، ثم سلطنة عمان تأثي في المرتبة الثالثة وذلك بنسبة ١٠٪. 

تعتبر الصكوك والسندات شكل من أشكال التداول والاستثمار التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية، حيث يتم إصدارها من قبل الشركات الخاصة والحكومات أو المؤسسات الحكومية.

كما تعد الصكوك والسندات مؤقتة لفترة محددة، وتتميز في أنها تعتبر من أكثر طرق التداول أمانًا كما تحمل موثوقية عالية، ذلك لأنه يتم إصدارها من قبل شركات مضمونة مثل الجهات الحكومية أو الشركات الكبرى. 

يوجد أيضًا إقبالًا  كبيرًا من قبل المستثمرين على الصكوك والسندات في قطاع البنية التحتية وقطاع الطاقة والبنوك، وذلك بسبب التوسع في المشاريع والنشاطات التشغيلية في هذه القطاعات. 

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *