ماالذي يدفعك إلى شراء أسهم بوينج لعام 2021؟

خام البرنت عند ٨٥ دولار

تستمر الارتفاعات في سعر النفط في ظل أزمة الطاقة العالمية التي أدت الى نقص معدل العرض على مشتقات الطاقة حول العالم وبالتالي ارتفاع سعرها.

حيث تجاوز البرنت الخام سعر ٨٥ دولار أمريكي (ما يقارب ٣١٨ ريال سعودي) خلال هذا الأسبوع. كما ارتفع خام تكساس الوسيط WTI يوميًا لمدة أسبوع وذلك عندما أصر وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان بزيادة الإنتاج للمشتقات النفطية خلال الأشهر القادمة. اقرأ أيضًا عن كيفية شراء سهم أرامكو.

كما زادت نسبة ارتفاع خام برنت بما يقارب ٣٪ خلال الأسبوع، حيث وصل خام برنت عند سعر ٨٥.١٠ دولار أمريكي (ما يقارب ٣١٩.١٨ ريال سعودي) وذلك  لأول مرة منذ ثلاث سنوات.

بينما زاد سعر خام تكساس الوسيط WTI بنسبة ١٪ ليصل عند سعر ٨٢.١٢ دولار أمريكي  (أي ٣٠٧ ريال سعودي) ليرتفع ٣.٥٪ عن سعره خلال الأسبوع.

ستتوجه العديد من المؤسسات المنتجة للطاقة مثل مجموعة الدول المنتجة للنفط أوبك، وغيرها من المؤسسات الأخرى من المملكة العربية السعودية وروسيا في رفع الانتاج للنفط ليصل الى ٤٠٠ ألف برميل من النفط يوميًا في شهر نوفمبر.

سجل للبدأ في التداول من خلال النموذج التالي للحصول على اجابة لجميع استفساراتك الاستثمارية و البدأ باحتراف:

كما سوف يستمر هذا المعدل من الانتاج المتزايد خلال الأشهر اللاحقة لشهر نوفمبر بهدف زيادة الانتاج للتماشي مع معدل الطلب، حيث أعلن وزير الطاقة السعودي بهذا القرار في يوم الثلاثاء خلال الأسبوع الماضي.

تهدف زيادة الانتاج في النفط بشكلٍ يومي  الى تجاوز أزمة الطاقة وإعادة التوازن في هذا القطاع قبل نهاية العام الحالي وخلال العام المقبل ٢٠٢٢.

حيث أقدمت أوبك على هذه الاستراتيجية في الانتاج نتيجة لارتفاعات الاسعار الكبيرة في النفط مؤخرا خلال العام الحالي، فسوف تكون الارتفاعات المنتظمة لسعر النفط أحد الايجابيات لهذه الاستراتيجية مقارنة مع تقلب الأسعار بشكل كبير مع القطاعات الأخرى في السوق.

كما قال وزير الطاقة السعودي أن”هنالك ارتفاعات في سعر النفط بنسبة ٢٩٪، بينما بلغت الارتفاعات في اسعار الغاز الطبيعي الى نسبة ٥٠٠٪، وزاد سعر الفحم الطبيعي بنسبة ٣٠٠٪، وبلغت الارتفاعات في الغاز الطبيعي المسال حوالي ٢٠٠٪” حيث أقدمت أوبك+ على تنظيم سوق النفط واستقراره بهذه الاستراتيجية. 

ويكمل وزير الطاقة”كما يجب تنظيم سوق الغاز الطبيعي، وسوق الفحم وسوق مصادر الطاقة الأخرى، حيث يجب على المسؤولين عن هذه الأسواق في نسخ وتطبيق هذه الاستراتيجية التي قامت أوبك أو ،منظمة الدول المصدرة للنفط، بتحقيقها.”

كما عرضت المملكة العربية السعودية التعاون مع روسيا للعمل في سوق الغاز الطبيعي وذلك حسب ما قاله نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك. 

كما زاد سعر النفط نتيجة لارتفاع معدل الطلب على النفط من قبل الوكالة الدولية للطاقة وهي منظمة دولية تعمل في مجال البحث في تقنية الطاقة وتطويرها وتسويقها. حيث يتوقع العديد بازدياد معدل الطلب على النفط بمعدل ٥٠٠ ألف برميل في اليوم الواحد وذلك في ظل أزمة الطاقة العالمية الحالية. 

أزمة الطاقة العالمية

قد ينتج عن أزمة الطاقة العالمية وزيادة معدل الطلب على النفط إلى فجوة في  معدل العرض بنحو ٧٠٠ ألف برميل يوميا حتى نهاية هذا العام، حتى تضيف أوبك + مزيدا من الانتاج كما هو مخطط لها في يناير كانون الثاني.

إن العالم في حالة من التعافي الاقتصادي بعد جائحة كورونا COVID-19، لهذا السبب ارتفعت أسعار المشتقات النفطية مثل خام البرنت الذي وصل لأعلى مستوياته منذ عام ٢٠١٣ خلال هذا الأسبوع.

أدى هذا الارتفاع في سعر النفط ومشتقاته في ارتفاع أسعار العقود الآجلة لتداول المشتقات النفطية. حيث وصل سعر العقود الآجلة لشهر ديسمبر لعام ٢٠٢٢ عند ٨.٢٠ دولار أمريكي للبرميل الواحد (أي ٣٠.٧٦ ريال سعودي)، ليصل الى أعلى ارتفاع منذ عام ٢٠١٣. 

تواصل معنا من خلال تعبئة النموذج للحصول على استشارة مجانية للحصول على افضل الفرص الاستثمارية الحالية:

كما ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه من المحتمل أن يرتفع سعر النفط ومشتقاته ليصل الى ما يزيد عن ١٠٠ دولار أمريكي (٣٧٥ ريال سعودي) وذلك بسبب ازدياد أزمة الطاقة العالمية. 

أدت أزمة الطاقة العالمية الى وقف بعض القطاعات في دول معينة حول العالم، حيث أدى نقص الغاز الطبيعي ومخزونه في توقف بعض شركات الصناعات الكيميائية مثل مصاهر الألمنيوم في المكسيك ومصانع الأسمدة في بريطانيا.

كا أدت أزمة الطاقة الى ارتفاع أسعار الطاقة في الدول الأوروبية مثل ألمانيا وفرنسا بنسبة تصل إلى ٤٠٪ خلال الأيام الماضية.

كما تعاني الصين من أزمة في طاقة الكهرباء وذلك بسبب ارتفاع أسعار الفحم ونقص المخزون منذ بداية عام ٢٠٢١، مما أدى الى قطع التيار الكهربائي عن بعض المناطق السكنية والقطاعات الصناعية. أقرأ أيضًا عن شراء سهم السعودية للكهرباء.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة ٣٠٪ على أساس سنوي في شهر أغسطس لهذا العام ٢٠٢١ وذلك بناءً على مؤشر منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة. ومن المتوقع أن تزيد حدة هذه الأزمة في فصل الشتاء وذلك إن لم تتمكن الدول بالاعتماد على الطاقة المتجددة مثل الرياح في حال لم توفر الطاقة الكافية. 

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *