النفط

ارتفاع أسعار النفط

ارتفعت أسعار النفط العالمية في دول الخليج خلال تعاملات يوم الاثنين إلى أعلى مستوى لها في شهرين وخاصة أسعار النفط الخليجي اليوم.

حيث ارتفعت معظم أسعار النفط الخام للدول المنتجة و المصدرة للنفط بنحو 3٪ عن صفقات الأسبوع الماضي .

وما يتزامن مع ارتفاع أسعار النفط الخليجي اليوم هي ماركات برنت للفترة الماضية بسبب التطورات الجيو سياسية في المنطقة.

أسعار النفط الخليجي اليوم

تعمل منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) على تحقيق التوازن بين أسعار تداول البيع والشراء.

حيث أعلن تحالف أوبك في 18 يوليو أنه سيمدد اتفاقية إنتاج النفط حتى نهاية عام 2022 بدلاً من أبريل 2022 المقبل مع تغيير خط الأساس.

بناءً على حجم التخفيضات لكل دولة، اعتبارًا من مايو 2022.

كما قرر التحالف زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا شهريا منذ أغسطس من العام الماضي.

ووافق التحالف أيضًا على رفع إنتاج أوبك من 43.8 إلى 45.5 مليون برميل يوميًا اعتبارا من مايو 2022، مع زيادة حصة الإمارات والسعودية وروسيا و الكويت والعراق.

وفيما يلي سوف ننشر لكم أسعار النفط الخليجي اليوم وذلك وفقًا لأخر تحديث في البورصة العالمية:

  • النفط السعودي الخفيف 74.29 دولار للبرميل.
  • و النفط السعودي الثقيل 72.99 دولار للبرميل.
  • النفط السعودي الفائق الخفيف 74.59 دولار للبرميل.
  • و النفط الإماراتي مزيج مربان 74.12 دولار للبرميل.
  • نفط داس وهو مزيج نفطي إماراتي من أم الشيف و زكم السفلي يكلف 73.83 دولارا للبرميل.
  • نفط البصرة الخفيف  74.47 دولار للبرميل.
  • وكان خليط النفط الجزائري سهران يكلف 74.50 دولاراً للبرميل.
  • النفط الكويتي 75.59 دولار للبرميل.
  • النفط العماني 73.53 دولار للبرميل.
  • خام قطر بحري 72.74 دولار للبرميل.
  • خام قطر البري 73.34 دولار للبرميل.

كيف تستفيد دول الخليج من ارتفاع أسعار النفط؟

سيؤدي ارتفاع أسعار النفط الخليجي اليوم وسعر خام برنت بما يزيد عن 80 دولارا للبرميل إلى تحسين خطط الإنفاق في دول الخليج بسبب اعتمادها على صادرات النفط.

وهو الأمر الذي سيسهم في خفض عجز الموازنة بشكل كبير، ويمكنك قراءة مقال خمسة طرق لتحقيق الربح عند تداول النفط.

وأوضح أحد كبراء المحللين الاقتصاديين، أن ارتفاع أسعار النفط قلل من الطلب على سوق الصكوك التي قدمتها دول الخليج على نطاق واسع،

ووصلت إلى أعلى مستوياتها في عام 2020 لزيادة التمويل حيث تم إصدار ما يقرب من الصكوك 102 مليار دولار.

وتوقع أن ينخفض ​​إنتاج الصكوك إلى 90 مليار دولار في النصف الثاني من العام مع ارتفاع أسعار النفط،

مشيرًا إلى أن إصدار الصكوك الخضراء بهدف تمويل المشاريع الخضراء كان من المتوقع أن يرفع رأس المال في ظل زيادة المشاريع المدعومة من الحكومة.

ارتفاع اقتصاديات الخليج

من المقرر أن تنمو اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي الست بوتيرة أسرع مما كان متوقعا في العام المقبل.

وحذر الاقتصاديون في الإستطلاع من أن انخفاض أسعار النفط والغاز يشكل أكبر خطر على توقعاته.

أن المنطقة الغنية بالنفط ستستفيد من زيادة التطعيمات ضد فيروس كورونا، وارتفاع أسعار النفط الخليجي اليوم، وتخفيف القيود على الإغلاق هذا العام والعام المقبل.

لكن في حين أنها قادرة على تحسين الآفاق الاقتصادية قصيرة الأجل.

فإنها معرضة لاعتماد المنطقة القوي على الطلب العالمي على النفط وسط التباطؤ الاقتصادي في الصين أكبر مستورد للنفط في العالم.

وفي الفترة من 8 أكتوبر إلى 20 أكتوبر، أشار 21 اقتصاديا إلى التحسن الاقتصادي في معظم الدول المصدرة للنفط بعد أن ضربها الوباء والانخفاض القياسي في أسعار النفط العام الماضي.

عوامل تحكم أسواق النفط وأسعار النفط الخليجي اليوم

أكد محلل النفط والطاقة أن الارتفاع الأخير في أسعار النفط الخليجي اليوم مدفوع بخمسة عوامل رئيسية تجعل الأسعار مرتفعة وقد تقترب من 100 دولار للبرميل.

ومع بداية فصل الشتاء من المتوقع أن تظل أسعار النفط الخليجي اليوم عند مستوياتها التاريخية التي لم يتم استعباد ها في سيناريو السوق التالي.

في وقت ترتفع فيه تكاليف الطاقة، مما يغذي التضخم إلى جانب عدم اليقين بشأن التعافي الاقتصادي العالمي من آثار وباء كورونا، ومن المتوقع أن تؤدي أسعار برنت إلى الارتفاع.

فيما كان العامل الرابع مرتبطا بسياسة أوبك للحفاظ على نمو طفيف، الأمر الذي لا يؤدي إلى لا تحافظ على وتيرة نمو السوق، والعامل الخامس هو استمرار انخفاض المعروض في السوق.

بالإضافة إلى ذلك ذكر المحللون أن العوامل المؤثرة على أسعار النفط الخليجي اليوم تشمل حاليًا زيادات قوية في الطلب وسط نقص المعروض خلال فترة التعافي من وباء كورونا.

بالإضافة إلى الزيادات المجنونة في إنتاج الغاز، و الاتجاه نحو استخدام النفط كبديل للوقود استعدادا لفصل الشتاء القاسي جدًا في أوروبا و أمريكا.

أما العامل الثالث فقد تمثل أيضًا في ارتفاع أسعار الفحم وقلة امداد ه للأسواق العالمية خاصة في الصين.

مقالات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *